عربي ودولي

لا انفراج في الملف النووي الايراني.. والكرة في ملعب طهران

أكد مسؤول بالإدارة الأميركية، مساء الخميس، الوصول إلى طريق مسدود بشأن الاتفاق النووي بسبب موقف إيران، فيما طالب أعضاء جمهوريون بمجلس الشيوخ الوكالة الذرية بمواصلة التحقيق بأنشطة إيران النووية.

ونعت المسؤول بالخارجية الأميركية موقف إيران بغير المنطقي للغاية، مشيرا إلى أن إيران تقف في طريق انتعاش اقتصادي يوفره الاتفاق النووي.
 


وأفاد المسؤول أن الإدارة الأميركية ستفرض عقوبات جديدة على إيران.

وبخصوص الاحتجاجات الغاضبة التي تشهدها إيران هذه الأيام عقب وفاة الشابة الكردية مهسا أميني، أكد المسؤول بالخارجية الأميركية أن تلك الاحتجاجات تشمل مختلف الأطياف السياسية والاجتماعية.

وأعلنت واشنطن، في وقت سابق الخميس، فرض عقوبات اقتصادية على شرطة الأخلاق الإيرانية والعديد من المسؤولين الأمنيين لممارستهم "العنف بحق المتظاهرين"، وكذلك على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني بعد اعتقالها.
 

 

وبالعودة للملف النووي الإيراني كان البيت الأبيض قد أكد الثلاثاء أن الولايات المتحدة لا تتوقع انفراجة في عملية إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، لكن واشنطن تظل منفتحة على استئناف الجانبين الامتثال للاتفاق.

وأبلغ جيك سوليفان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض الصحفيين "لا أتوقع انفراجة في نيويورك"، مضيفا أن الرئيس جو بايدن سيكرر التأكيد على أن "الولايات المتحدة مستعدة لامتثال الجانبين للاتفاق.. وإذا كانت إيران مستعدة لأن تكون جادة في الوفاء بالتزاماتها وقبول تلك الصيغة، فيمكن أن نتوصل إلى اتفاق".