متفرقات

هذه أشهر مجوهرات الملكة إليزابيث وأغلاها ثمناً

تزينت الملكة إليزابيث الثانية خلال سنوات حكمها السبعين بمجموعة كبيرة من المجوهرات الثمينة تألفت من تيجان، وبروشات، وعقود، وقلادات، سوف تنتقل إلى أولادها وأحفادها. تعرفوا فيما يلي على بعض القطع الاستثنائية التي تتضمنها هذه المجموعة من المجوهرات الملكية.
 


ويمكن لهذه القطع أن تعود للظهور مستقبلاً في إطلالات سيدات العائلة المالكة البريطانية، أبرزهن: كاميلا باركر بولز التي أصبحت الملكة القرينة الجديدة، وكايت ميدلتون التي أصبحت تحمل لقب أميرة ويلز الذي كان يعود سابقاً للأميرة ديانا.

كما يأتي على رأس قائمة مجوهرات الملكة إليزابيث، "عقد نظام حيدر آباد" الذي حصلت عليه كهدية زفاف من حيدر نظام آباد الذي كان يُعرف كأحد أغنى أغنياء العالم في عصره. ويحمل هذا العقد توقيع دار Cartier الفرنسية، وهو مُرصع بحوالي 50 ماسة وتُقدر قيمته بنحو 77 مليار دولار.


- "بروش كولينان الثالث والرابع" الذي سبق أن ظهرت به الملكة الراحلة بمناسبات عدة أبرزها زيارة رسمية إلى هولندا عام 1958 ثم خلال الاحتفالات باليوبيل الماسي في عام 2012. يتزين هذا البروش بثالث ورابع أكبر حجرين مقطوعين من "ماسة كولينان" الشهيرة. يتميز الحجر الثالث بقطعه الإجاصي ويبلغ وزنه 94,4 قيراط بينما يأخذ الحجر الرابع الشكل المربع ويبلغ وزنه 63 قيراط. يحتل هذا البروش المرتبة الثانية في ترتيب المجوهرات الأغلى ثمناً التي تتضمنها هذه المجموعة، وتُقدر قيمته بحوالي 59 مليار دولار.
- "تاج الملك جورج السادس" المرصع بالياقوت الأزرق، والذي تُقدر قيمته بحوالي 10 مليارات دولار. حصلت الملكة إليزابيث على هذا التاج كهدية من والدها الملك جورج السادس بمناسبة زفافها في العام 1947، وهو مُرصع بالماس بالإضافة إلى مجموعة من أحجار الياقوت الأزرق التي يتراوح وزنها بين 8 و30 قيراطا.

- "بروش الأمير ألبرت"، هو أحد أغلى البروشات التي تتضمنها مجموعة الملكة إليزابيث الثانية. وهو مُرصع بالماس والياقوت وكانت ترتديه الملكة باستمرار. يعود تصميم هذا البروش إلى عام 1840، وكان هدية من الأمير ألبرت إلى زوجته المستقبلية فيكتوريا كما كان تصميمه مصدر إلهام لخاتم خطوبة كايت ميدلتون الذي كان في الأصل خاتم خطوبة حماتها الأميرة ديانا. ويُقدر سعره بحوالي 9 مليارات دولار.
- التاج المرصع بالياقوت، الذي حصلت عليه الملكة كهدية من شعب بورما. تُزين هذا التاج 96 حبة من الياقوت الأحمر للحماية من الأمراض الـ96 التي تهدد جسم الإنسان وفق معتقدات شعب بورما. وتبلغ قيمة هذا التاج حوالي 9 مليارات دولار.