عربي ودولي

بين الاليزيه وقرار الوكالة..واشنطن لا تساير نوويا

Please Try Again
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تبنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا الأربعاء قرارا ينتقد إيران لعدم تعاونها بشأن تكثيف برنامجها النووي. وقد وافق على هذا القرار الذي قدمته لندن وباريس وبرلين 20 بلدا من أصل 35، وفق ما أفاد ثلاثة دبلوماسيين وكالة الأنباء الفرنسية. وكانت الولايات المتحدة من بين الدول المؤيدة رغم ترددها في الآونة الأخيرة خشية تصعيد التوتر في الشرق الأوسط.

من جهتيهما، صوتت روسيا والصين ضد القرار فيما امتنعت 12 دولة عن التصويت وغاب عضو واحد. ويتضمن هذا القرار، وهو الأول منذ تشرين الأول 2022، مزيدا من الانتقادات لإيران. في السياق، أسف مرة أخرى لعدم وجود "أجوبة تقنية ذات صدقية"، تتصل بوجود آثار لليورانيوم من دون سبب في موقعين لم يعلن عنهما. وجاء في نص القرار "من الضروري والملح" أن توضح طهران الوضع، وتسهل الوصول إلى الموقعين المعنيين. وفي هذا الصدد، قد يطلب من مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي إعداد "تقرير كامل".

القرار، بحسب ما تقول مصادر دبلوماسية لـ"المركزية"، "رمزي" اذا جاز التعبير، وهدفه زيادة الضغط على إيران التي حدّت في شكل كبير من تعاونها مع الوكالة الأممية في الأعوام الأخيرة.

بعد هذا الموقف الدولي، سُجّل آخر لا يقل أهمية. فقد أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت أن البلدين "مصممان على ممارسة الضغوط الضرورية" على إيران التي تعتمد "استراتيجية تصعيد على كل المستويات". وأكد ماكرون متوجها إلى الصحافيين من قصر الإليزيه أنه "بالنسبة إلى إيران، نلاحظ معا استراتيجية تصعيد على كل المستويات، سواء في الهجمات غير المسبوقة على إسرائيل أو المناورات لزعزعة الاستقرار في المنطقة أو بالطبع البرنامج النووي الإيراني"، مضيفا أن "بلدينا مصممان على ممارسة الضغوط الضرورية لوقف هذا المنحى".

صحيح ان ايران والولايات المتحدة تجريان مفاوضات في عمان منذ اسابيع واشهر، وصحيح انهما تتعاونان في تحدي إبعاد شبح الانفجار الكبير عن منطقة الشرق الاوسط وابقاء المواجهة محصورة في الاراضي المحتلة ومضبوطة في لبنان واليمن... الا ان ذلك لم يمنع واشنطن من إبداء حزم نووي تجاه ايران ونشاطها التخصيبي. والجدير ذكره هنا، ان معلومات سرت قبل قرار الوكالة الدولية، عن ان واشنطن ستتحفظ عن اي تصعيد او انتقاد للجمهورية الاسلامية وسترفض قرارا من هذا القبيل. الا ان ما حصل في نهاية المطاف كان موافقة مِن الولايات المتحدة على هذا القرار بالاضافة الى موقف رئاسي عن بايدن، يدين نشاط ايران. انطلاقا من هنا، يمكن الحديث عن خطوط حمر لا تساير فيها او تفاوض عليها واشنطن، ومنها تحوّل ايران دولة نووية، ما يعني ان المفاوضات في مسقط او سواها لن تنتج اي اتفاق لا يلجم الجمهورية الاسلامية نوويا.

شاركنا رأيك في التعليقات
تابعونا على وسائل التواصل
Twitter Youtube WhatsApp Google News
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر قناة اليوتيوب ...
اضغط هنا