عربي ودولي

بلينكن لمسؤولين إسرائيليين: خططوا لما بعد الحرب في غزة

Please Try Again
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

على وقع التوتر الأخير مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، التقى وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي ووزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر.

وشدد بلينكن خلال اللقاء على ضرورة اتخاذ خطوات إضافية لزيادة ادخال المساعدات إلى قطاع غزة

كما أكد للوفد الإسرائيلي أهمية التخطيط لما بعد انتهاء الحرب وإعادة الإعمار في القطاع الفلسطيني المدlر، حسب ما أفاد المتحدث باسم الخارجية ماثيو ميلر اليوم الجمعة

وقف النار والأسرى
كذلك أشار إلى أن واشنطن تواصل الجهود لتحقيق وقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الأسرى المحتجزين.

وخلال هذا اللقاء أكد بلينكن أيضاً "التزام بلاده الثابت بأمن إسرائيل"، وفق ما قال ميلر.

إلى ذلك، شدد على "أهمية تجنب تصعيد جديد في لبنان" من خلال "حل دبلوماسي يسمح للعائلات الإسرائيلية واللبنانية التي نزحت بسبب تبادل إطلاق النار على الحدود، بالعودة إلى ديارها".

ولعل اللافت في تطرق كبير الدبلوماسيين الأميركيين إلى موقف بلاده الثابت في دعم إسرائيل فضلا عن التخطيط لما بعد الحرب في القطاع، يعود إلى كون هاتيت النقطتين احدى أوضح الخلافات مع نتنياهو.

علاقة معقدة
يشار إلى أن العلاقة المعقدة في كثير من الأحيان بين البيت الأبيض ونتانياهو كانت شهدت منذ يومين حلقة جديدة من التوتر، بعد أن انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي وتيرة تسليم المساعدات العسكرية الأميركية لبلاده

في حين اعتبر اعتبر البيت الأبيض أمس الخميس تصريحات نتانياهو "مهينة".وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي للصحافيين إن "تلك التصريحات كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد، نظرا لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه لاسرائيل".

وكان نتانياهو صرح في مقطع فيديو سابق بأنه رغم تقديره للدعم الأميركي خلال حرب غزة "إلا أنه من غير المعقول أن تحجب الإدارة الأميركية في الأشهر القليلة الماضية أسلحة وذخائر عن إسرائيل".

ليعود ويبرر مساء أمس أنه يتحمل اي انتقادات مقابل الحصول على اسلحة، مشددا على أن بلاده تحتاج الأسلحة الأميركية في "حرب وجودية"، كما وصفها، وذلك في رد مباشر على انتقاد البيت الأبيض لشكواه من تأخر تسليم شحنات الأسلحة.

وكانت الولايات المتحدة أوضحت سابقا أن ثمة شحنة واحدة فقط لاسرائيل من قنابل زنة 2000 رطل (أكثر من 900 كلغ) قيد المراجعة بسبب مخاوف من استخدامها في مناطق مكتظة بالمدنيين.

شاركنا رأيك في التعليقات
تابعونا على وسائل التواصل
Twitter Youtube WhatsApp Google News
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر قناة اليوتيوب ...
اضغط هنا