متفرقات

هكذا يؤثر النوم على التوتر والاكتئاب

Please Try Again
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يُعدّ النوم عنصراً أساسياً للصحة الجسدية والنفسية، له تأثير عميق على مشاعرنا وسلوكنا. تُظهر الأبحاث الحديثة وجود علاقة وثيقة بين جودة النوم وكل من القلق والتوتر والاكتئاب.

-تأثير قلّة النوم على القلق: زيادة نشاط اللوزة الدماغية: تُظهر دراسة نُشرت في مجلة JAMA Psychiatry عام 2021 أنّ قلة النوم تُؤدّي إلى زيادة نشاط اللوزة الدماغية، ممّا يجعلها أكثر استجابةً للمواقف المُهدّدة، ويُفاقم أعراض القلق.

-ارتفاع خطر الإصابة باضطرابات القلق: تُشير الدراسة إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من قلّة النوم هم أكثر عرضة للإصابة باضطرابات القلق بنسبة 20%.

تأثير النوم الجيد على القلق:

-تحسين أعراض اضطراب القلق العام: أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Sleep عام 2019 أنّ العلاج المعرفي السلوكي للأرق (CBT-I) ساعد في تحسين أعراض اضطراب القلق العام لدى البالغين.

-كسر حلقة القلق والأرق: يُساعد CBT-I في تعزيز عادات النوم الصحية وتقليل الأفكار والمشاعر السلبية المرتبطة بالأرق، ممّا يُؤدّي إلى تحسين نوعية النوم وتقليل أعراض القلق.

النوم والتوتر: معركة ضدّ هرمونات التوتر

تأثير قلة النوم على التوتر:

-ارتفاع مستويات الكورتيزول: تُظهر دراسة نُشرت في مجلة Psychoneuroendocrinology عام 2020 أنّ قلة النوم تُؤدّي إلى ارتفاع هرمون الكورتيزول، هرمون التوتر، ممّا يُزيد من الشعور بالتوتر والقلق.

-إضعاف قدرة الجسم على التعامل مع المواقف المُجهدة: يُؤدّي ارتفاع الكورتيزول إلى ضعف وظائف الجهاز المناعي، ممّا يُقلّل من قدرة الجسم على مقاومة آثار التوتر.

تأثير النوم الجيد على التوتر:

-تعزيز قدرة الجسم على التعامل مع التوتر: أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Nature Communications عام 2018 أنّ النوم ساعد في تقليل الاستجابة الفسيولوجية للتوتر لدى البالغين الأصحاء.

-تحسين وظائف الجهاز المناعي: يُساعد النوم الكافي في تعزيز وظائف الجهاز المناعي، ممّا يُساعد الجسم في مقاومة آثار هرمونات التوتر بشكل أفضل، ويُقلّل من الشعور بالتوتر والقلق.

النوم والاكتئاب: رحلة نحو تحسين المزاج

تأثير قلة النوم على الاكتئاب:

-زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب: تُظهر دراسة نُشرت في مجلة The Lancet Psychiatry عام 2015 أنّ الأشخاص الذين يعانون من الأرق كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 40%.

-انخفاض مستويات الناقلات العصبية: يُؤدّي الحرمان من النوم إلى انخفاض مستويات السيروتونين والدوبامين، ممّا يُؤدّي إلى الشعور بالحزن، وفقدان الاهتمام بالأنشطة، واليأس، وأعراض الاكتئاب.

تأثير النوم الجيد على الاكتئاب:

-تحسين أعراض الاكتئاب الموسمي: أظهرت دراسة نُشرت في مجلة JAMA عام 2019 أنّ العلاج بالضوء ساعد في تحسين أعراض الاكتئاب الموسمي لدى البالغين.

-تنظيم الساعة البيولوجية للجسم: يُساعد العلاج بالضوء في تنظيم الساعة البيولوجية للجسم، ممّا يُؤدّي إلى تحسين النوم والمزاج.

شاركنا رأيك في التعليقات
تابعونا على وسائل التواصل
Twitter Youtube WhatsApp Google News
انضم الى اخبار القناة الثالثة والعشرون عبر قناة اليوتيوب ...
اضغط هنا