عربي ودولي

بعد تغريداته "الغريبة".. ماسك يؤجج الصراع داخل الكونغرس الأميركي

Please Try Again

منذ استحواذه على شركة "تويتر" تضج وسائل الإعلام العالمية بأخبار الملياردير ايلون ماسك بسبب سياساته الجديدة للشركة

فقد أقدم ماسك على خفض نصف قوة العمل في الشركة التي يبلغ قوامها 7500 شخص، وطرد العمال واستمر في تسريح العمال حتى يوم الإثنين الماضي، وأجرى أيضًا فحصًا شاملاً لجميع أنواع التكاليف الأخرى في الشركة وأصدر تعليماته للموظفين بالمراجعة وإعادة التفاوض وفي بعض الحالات عدم الدفع للنفقات الخارجية على الإطلاق.

هذا فضلا عن استقالات جماعية حصلت داخل الشركة الأمر الذي جعل العديد من المواقع الإخبارية والمتخصصين يحذرون من انهيار شبكة "تويتر" تدريجيا في المستقبل القريب.

تغريدات غريبة

من جهة أخرى، يصر ماسك على لفت الانظار من خلال تغريداته الغريبة التي تلقى تفاعلاً كبيراً من قبل رواد الموقع، ويعمل أيضاً على تفعيل ودعم منصّته عبر التفاعل بشكل ساخر مع المغردين الذين باتوا يغرّدون بمفرداته الخاصة لإثارة انتباهه.

وهو يُعتبر اليوم الاكثر اثارة للجدل على موقع "تويتر"، ولعلّ أداءه يطرح العديد من التساؤلات أبرزها حول ما إذا كان قد لمس تراجعاً في "تويتر" على خلفية قراراته العشوائية التي اتخذها مؤخراً ما دفعه الى ابتكار اسلوب جديد لضمان تعزيز التفاعل من جديد وصمود منصّته التي تخوّف البعض من انهيارها بسبب سوء التخطيط الذي انتهجه في الايام الاخيرة.

ماسك يُعمق انقسام الكونغرس الأميركي

إلى ذلك، أدى استيلاء موسك على "تويتر" إلى تأجيج الصدام الحزبي في واشنطن، حيث أثار الديمقراطيون مخاوف بشأن أمن المنصة، ورد الجمهوريون بأن الانتقاد محاولة مستترة للقضاء على الأصوات المحافظة على الموقع.

وركّز الديمقراطيون، بمن فيهم الرئيس الأميركي جو بايدن، على ملكية ماسك لموقع "تويتر" في الآونة الأخيرة. ويقول بعض الديمقراطيين إنها قد تعرّض قدرة المنصة على تأمين البيانات الشخصية لمستخدميها للخطر.

أما الجمهوريون بمن فيهم النائب كيفن مكارثي رئيس مجلس النواب المحتمل العام المقبل، فيعتبرون ان الديمقراطيين يلاحقون ماسك بسبب استعداده لمنح المحافظين صوتًا على المنصة. مع الإشارة إلى ان ماسك أعاد مؤخرًا حساب تويتر للرئيس السابق دونالد ترمب.

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" يمكن أن ينذر الصدام بين الجمهوريين والديمقراطيين بمزيد من الاستقطاب حول الإنترنت ودور الحكومة في تنظيمه.

Please Try Again