خاص

ذبيان: القمم واللقاءات الدولية والإقليمية لن تتيح إنتخاب رئيس للجمهورية

Please Try Again

ads




رأى رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان أن تعويل البعض على القمم واللقاءات الدولية والإقليمية التي تحصل، وآخرها الإجتماع الذي ينعقد بالعاصمة الأردنية عمان تحت عنوان بغداد 2، لن تأتي بالحلول الى لبنان وتتيح إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، ما يؤكد الحاجة القصوى للإنصات الى دعوات الحوار الداخلي، لأنه يشكّل السبيل الوحيد من أجل تمهيد الطريق نحو قصر بعبدا أمام الرئيس الجديد.
ولفت ذبيان في موقفه الاسبوعي الى أن "ظروف التوافق الدولي والإقليمي لا تزال غير ناضجة، ما يُحتم على القوى السياسية اللبنانية أن تتحمل مسؤولياتها، وتبحث بنفسها عن كيفية إجتراح الحلول للأزمة الرئاسية، التي تمهد للتوصل الى حلول للأزمة السياسية والاقتصادية.
من جهة ثانية أدرج ذبيان العدوان الإسرائيلي على محيط العاصمة السورية دمشق، في إطار الإنتهاكات التي دأب العدو الاسرائيلي عليها في محاولة لإستفزاز محور المقاومة الذي يدرك أهداف هذا العدوان، الذي يثبت مجدداً أن المقاومة حاجة أكثر من ضرورية في ظل الإعتداءات المتكررة التي يمارسها العدو الاسرائيلي.
وختم رئيس تيار صرخة وطن موجهاً التحية الى روح الأسير الفلسطيني الشهيد ناصر ابو حميد، الذي قضى في سجون العدو بظل الإهمال الطبي المتعمّد الذي تعرض له، ما يكشف عن طبيعة هذا العدو، الذي لا يقيم وزناً للأعراف والمواثيق الدولية لا سيما تلك المتعلقة بشرعة حقوق الإنسان والسجناء، حيث تمارس إدارة سجون الاحتلال أبشع أنواع الإنتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين لا سيما المرضى منهم، وذلك على مرأى ومسمع العالم الذي لا يحرك ساكناً، ما يجعل منه شريكا في هذه الجريمة ضد الأسرى الفلسطينيين.
ads




Please Try Again