متفرقات

هل ممارسة الرياضة في الواقع الافتراضي أفضل من الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية؟

Please Try Again

ads




قد يكون من الصعب عليك أن تحفز نفسك للعودة إلى صالة الألعاب الرياضية أو التوجه لى الخارج لممارسة رياضة العدو السريع بعد أسبوع كامل من تناول الجبنة والشوكولاتة.

ولكن اتضح أنك قد لا تضطر إلى ذلك - خاصة إذا كنت محظوظا بما يكفي لتلقي سماعة رأس الواقع الافتراضي (VR) لعيد الميلاد.

فقد أشار العديد من الدراسات إلى أن التمرين في الواقع الافتراضي هو في الواقع أفضل لك من القيام بذلك في العالم الحقيقي. وهذا لأن التكنولوجيا يمكن أن تساعدك على التمرين لفترة أطول، ولأنك تشعر بألم أقل وتقلل من رغبتك في الإفراط في تناول الطعام بعد ذلك، على حد زعمهم.

ويقول الدكتور ديفيد نيومان، من جامعة جريفيث في أستراليا، إن الفوائد النفسية لممارسة الواقع الافتراضي ترجع إلى "جذب الانتباه بعيدا عن الجسم ونحو البيئة الافتراضية".

وقال: "يتم قضاء وقت أقل في التفكير في التعب والوجع في العضلات. إن حداثة البيئة أو واقعيتها يمكن أن تعمل على تشتيت انتباه الناس بعيدا عما يمكن أن يجعل التمرين غير سار".

وفي دراسة نُشرت في مجلة Human Sport and Exercise في عام 2020، قام باحثون في جامعة ولاية نيويورك في أوسويغو بالتحقيق في تأثيرات الواقع الافتراضي على معدل ضربات القلب والأحاسيس الجسدية الأخرى أثناء التمرين.

وقاموا بتجنيد 29 طالبا جامعيا لركوب دراجة تمرين لمدة ست دقائق في "تجول سريع"، ثم مرة أخرى ولكن أثناء ارتداء نظارات الواقع الافتراضي.

وتعرض سماعة الرأس مشهدا خارجيا، كما لو كانوا يركبون الدراجات على الرصيف في يوم صيفي.

وتم تسجيل معدل ضربات قلبهم في الدقيقة السادسة من كل رحلة باستخدام ساعة آبل، وصنفوا أحاسيسهم الجسدية ورضاهم بعد مقياس من خمس نقاط.

ووجد أن معدل ضربات قلب الطلاب أعلى أثناء ركوب الدراجات وارتداء نظارة الواقع الافتراضي، ما يشير بدوره إلى أنهم يحرقون المزيد من السعرات الحرارية.

وأفاد 62% من المشاركين أيضا أنهم شعروا أنهم يستطيعون التمرين لفترة أطول باستخدام سماعة الرأس، وقال أكثر من نصفهم إنهم وجدوا أنه من الأسهل التركيز.

وقال الدكتور نيومان: "هناك دراسات تشير إلى أن التمرين القائم على الواقع الافتراضي يعزز حالات الشعور الإيجابي مثل المتعة ويقلل من المشاعر السلبية مثل الإجهاد والتعب والألم. وهذا يجعل من المرجح أن يمارس الناس الرياضة لفترة أطول، أو بكثافة أعلى، مما قد يفعلون مع التمارين التقليدية".

وقد يؤدي أيضا إلى زيادة احتمالية استمرار الناس في ممارسة الرياضة على المدى الطويل.

وهذه المزايا تجعل من المرجح أن يستمر الناس في ممارسة الرياضة ويحصدون فوائدها الصحية.

ووجدت دراسة أخرى مماثلة، نُشرت في Appetite في أغسطس، أن المشاركين أرادوا تناول طعام أقل بعد تمرين الواقع الافتراضي.

وقام الباحثون في جامعة بريستول بتجنيد 34 بالغا لإكمال جلستين على دراجة ثابتة للوقت الذي استغرقوه لحرق 120 سعرة حرارية.

وفي إحدى الجلسات، أكمل المشاركون الرحلة أثناء لعب لعبة VR صغيرة، وفي الأخرى لم يرتدوا سماعة رأس.

وأثناء التمرين، تم قياس معدلات ضربات القلب ونفقات الطاقة باستخدام ساعة FitBit.

وبعد الانتهاء، صنف المشاركون متعتهم ومجهودهم الجسدي الملحوظ ومستوى الإحساس والشهية.

كما شاركوا في مهمة تفضيل الطعام بالكمبيوتر، حيث تم إعطاؤهم خيار تناول الأطعمة بمستويات مختلفة من الحلاوة والسعرات الحرارية.

وأخيرا، تم تقديم بوفيه من الطعام لهم وطُلب منهم أن يأكلوا حتى شعروا "بالشبع بشكل مريح''، وتم قياس عدد السعرات الحرارية التي يتناولونها.

وأظهرت النتائج أن ركوب الدراجات في الواقع الافتراضي يثير قدرا أكبر من المتعة والأحاسيس من ركوب الدراجات التقليدي.

ولم يغير من المجهود البدني المتصور، والشهية المتصورة وتفضيل الأطعمة الحلوة أو المالحة أو كثيفة الطاقة.

ومع ذلك، تناول المشاركون طعاما أقل في البوفيه بعد تمرين الواقع الافتراضي، وهو ما يعادل انخفاضا بنسبة 12% في تناول السعرات الحرارية.

ويقول الباحثون إن هذه كمية "ذات مغزى سريريا" لشخص يمارس تمارين رياضية منتظمة إما لفقدان الوزن أو الحفاظ على وزن صحي.

وبناء على النتائج، يقترحون أنه يمكن استخدام الواقع الافتراضي كأداة في برامج إدارة الوزن، خاصة لأولئك الذين يكافحون من أجل تنظيم تناولهم للطعام.

وأظهرت الدراسات أيضا أن الانغماس في الواقع الافتراضي يمكن أن يصرف انتباه المستخدم عن الألم الجسدي.

ويمكن أن ينطبق هذا عند ارتداء سماعة رأس أثناء جلسة التمرين، ويشعر المستخدم بغرزة قادمة، أو تبدأ عضلاته في الشعور بالألم.

ووجد العلماء في مركز Beth Israel Deaconess الطبي في ماساتشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية أن مرضى الجراحة يحتاجون إلى تخدير أقل عند تجربة الواقع الافتراضي.

وقاموا بدراسة ردود أفعال المرضى الذين ارتدوا سماعة رأس أثناء خضوعهم لجراحة اليد وتمكنوا من طلب المسكنات أثناء العملية.

وانتهى الأمر بهذه المجموعة بتلقي جرعات أقل من أولئك الذين لم يستخدموا الواقع الافتراضي، وقضوا أيضا وقتا أقصر في وحدة رعاية ما بعد التخدير.

ووجدت دراسة أجريت عام 2019 أن مشاهدة مقاطع فيديو الواقع الافتراضي المهدئة بما في ذلك مشاهد القطب الشمالي تساعد أيضا في تخفيف "آلام الحرقة الشديدة''، وخفض مستويات الألم المتصورة والحساسية للمنبهات المؤلمة، والتي اعتقد باحثو إمبريال كوليدج لندن أن سببها تشتت انتباه من يرتديها.

كما اعتقدوا أيضا أنه يمكن أن يؤدي في الواقع إلى إطلاق أنظمة مكافحة الألم الداخلية في الجسم.

المصدر: ديلي ميل ads




Please Try Again