متفرقات

إكتشاف جديد قد يكون مفتاحاً لعلاج نوع خطير من سرطان شائع

Please Try Again

ads




توصلت دراسة جديدة إلى أن علاج سرطان الثدي يمكن أن يكون أكثر فعالية، إذا تم استهداف بروتين موجود في جميع الخلايا البشرية تقريبا.

وتقول الدراسة إن تحديد نسب "RAC1B" في الخلايا، وهو أحد أنواع بروتين"RAC1"، يحتمل إمكانية تعزيز علاج سرطان الثدي.
وقام العلماء بزرع خلايا سرطان الثدي في الفئران واكتشفوا أن الخلايا السرطانية التي لا تحمل "RAC1B" لا تحتوي على أورام يمكن ملاحظتها بعد مرور 100 يوم من الزرع.

ووجدت الدراسة، التي حللت أيضا البيانات السريرية، أن المرضى المصابين بسرطان الثدي، الذين عولجوا بالعلاج الكيميائي كانت نتائجهم أسوأ إذا كانت أورامهم تحتوي على كميات أعلى من "RAC1B".

وبحسب  صحيفة "إندبندنت" البريطانية، قال الدكتور، سيمون فينسينت، إنه "من المثير أن نوعا مختلفا من البروتين الشائع الذي تم التغاضي عنه سابقا يمكن أن يكون مفتاح تغيير الطريقة التي نعالج بها سرطان الثدي".
 
وأضاف: "اكتشافات مثل هذه في المراحل المبكرة يمكن أن تساعد في توفير اللبنات الأساسية لاختراقات المستقبل، مما يؤدي إلى علاجات جديدة وفعالة لـ55000 امرأة و370 رجلاً ممن تم تشخيص إصابتهم بسرطان الثدي في المملكة المتحدة كل عام".
ads




Please Try Again