محليات

رئيس اتحاد بلديات بعلبك: ثرواتنا النفطية والغازية بارقة أمل

اعتبر رئيس اتحاد بلديات بعلبك شفيق شحادة أن "للإصلاح خطوات ومسارات، وهو بحاجة إلى جهد كبير وصبر جميل، وتكاتف وتلاحم بين شعب وفي أصيل ومسؤول شفاف وشريف، لا غايات ولا مصالح سخصية له على حساب الشأن العام والمال العام".
 
وقال خلال المجلس العاشورائي المركزي الذي تقيمه حركة "أمل" في جوار ساحة القسم في بعلبك، بحضور المسؤول التنظيمي لإقليم البقاع أسعد جعفر: "حزب الله وحركة أمل بادرا إلى تشكيل خلية أزمة، انطلاقاً من مدينة بعلبك، لحل بعض المشاكل الخدماتية التي هي بالأساس تقع على عاتق الدولة، على ان تعمم هذه الخطوة على كافة القرى والبلدات لاحقا، وهذا دليل تحمل المسؤولية تجاه الناس، والتخفيف عنهم ما امكن في ظل هذه الضائقة الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية".
 
ورأى أن "الأزمات التي يمر بها وطننا أسبابها متعددة داخلية وخارجية، والذين تعاقبوا على تولي السلطة في هذا النظام السياسي والاقتصادي والمالي يتحملون الجزء الأكبر من المسؤولية بالتأكيد، ولكن الكثير من الناس الذين استغلوا واحتكروا، ونهبوا المال العام في كل المناطق ومن كل الطوائف، وكان هاجسهم الجشع والطمع واستغلال حاجات المواطنين حتى في لقمة الخبز، لتحقيق الأرباح غير المشروعة، يتحملون بدورهم قسما كبيرا مما وصلنا إليه".
 
ودعا شحادة إلى "الاستفادة من عناصر القوة لفرض شروط لبنان على العدو الإسرائيلي، وانتزاع حقنا من ثرواتنا النفطية والغازية في مياهنا الإقليمية والاقتصادية، لانها بارقة الأمل للخروج من محنتنا".