محليات

رعد يهدد: إذا أمكنهم استخراج الغاز فليفعلوا ذلك

مع اقتراب مهمة الموفد الأميركي آموس هوكشتاين من منعطف مهم، قد يشكل مرحلة حاسمة نحو الطريق الى أمرين، إما الاتفاق أو الحرب، ما زالت الأجواء مشحونة، خصوصاً أن لبنان صامد في المطالبة بحقوقه في حدوده البحرية الجنوبية.

وضمن هذا الإطار، أكّد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "أنّنا في لبنان نواجه هذا الحصار والضغط الذي يفرضه الأميركي علينا، وامتلكنا كلّ عناصر القوّة واستطعنا أن نمنعه من ان يستخدم "الإسرائيلي" لشنّ الإعتداءات علينا لأنّ هذه الإعتداءات أصبحت مُكلفة كثيرًا عليه وهو عاجز عنها".

وقال في كلمتين في مجلسي عاشوراء حاشدين في أنصار والقصيبة : "عندما حصلت أزمة الغاز في أوروبا أرادوا استخراج غازنا ولكن اصطدموا بموقفنا ومسيّراتنا، وإذا أمكنهم إستخراج الغاز فليفعلوا ذلك".

واضاف: "لا يمكنهم اليوم استخراج الغاز ولم يعد في إمكانهم منعنا من ترسيم حدودنا بعدما أذعنوا قصرا تحت وطأة المقاومة ووقوتها وإرادتها. ونحن نتابع هذا الأمر، أمّا أن نثق بوعود فنحن لا نثق بوعود أعداء".

يشار الى أن حزب الله قام بمهمة نوعية عندما نشر فيديو خاص عن مواقع التنقيب "الاسرائيلية"، ما أدى الى تسريع عملية التفاوض، وهذا ما بدا واضحاً في مهمة هوكشتاين الأخيرة، عندما اجتمع مع الرؤساء الثلاثة ميشال عون ونبيه بري ونجيب ميقاتي في قصر بعبدا، على أن يعود لاحقاً بالجواب على المطالب اللبنانية.