عربي ودولي

أخبار مضللة تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الزلزال في تركيا وسوريا

Please Try Again

ads




منذ الساعات الأولى لوقوع الزلزال المدمّر الذي ضرب تركيا وشمال سوريا الاثنين، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم عشرات الأخبار المضلّلة التي حصدت ملايين المشاهدات والتفاعلات، وفاقمت القلق لدى سكّان بلدان عدّة في الشرق الأوسط من احتمال وقوع زلازل مشابهة أو هزّات ارتداديّة مدمّرة.

وأودى الزلزال الذي بلغت قوّته 7,8 درجات بأكثر من 11700 شخص، في حصيلة تواصل الارتفاع مع تواصل عمليات الإنقاذ والبحث عن ناجين تحت الأنقاض.

وفيما كانت فرق الإنقاذ تهرع إلى المناطق المنكوبة في تركيا وشمال سوريا، كان مروّجو الأخبار المضلّلة يستفيدون من الاهتمام الإقليميّ والعالميّ بهذه المأساة لإلقاء أخبارهم المضلّلة وتحقيق مشاهدات عالية على صفحاتهم وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد عمل صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس على تفنيد عدد كبير من الصور والفيديوهات المستخدمة خارج سياقها.

من بين هذه المنشورات، صور قيل على مواقع فيسبوك وتويتر وإنستغرام إنها تُظهر حالة ذعر في الشوارع في مدينة نابلس في الضفّة الغربيّة المحتلّة ليل الثلاثاء الأربعاء عقب زلزال ضرب الأراضي الفلسطينية. صحيح أن هزّة بقوة 4 درجات ضربت منطقة البحر الميت، لكن الصور المستخدمة منشورة في الحقيقة في العام 2017 على أنها عشية عيد الفطر من ذلك العام.

ونشرت صفحات وحسابات على موقع فيسبوك فيديو قيل إنه يُظهر موجات مدّ بحريّ (تسونامي) تضرب السواحل التركيّة عقب الزلزال. لكن هذه المشاهد تُظهر في الحقيقة عاصفة ضربت سواحل جنوب إفريقيا عام 2017.

وفي سياق مشابه، تداول مستخدمون لمواقع التواصل مقطعاً مصوّراً قيل إنه يُظهر أمواجاً عاتية تضرب شاطئاً في تركيا. لكن تحليل الفيديو أظهر أنه منشور في كانون الثاني الماضي على أنه يُظهر عاصفة في سان دييغو في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

وحقّقت صورة نُشرت عقب وقوع الزلزال، وقيل إنها تُظهر كلباً على مقربة من صاحبه العالق تحت الأنقاض، أكثر من مليون و500 ألف مشاهدة على موقع تويتر. لكن تحليل الصورة أظهر أنها منشورة على شبكة الإنترنت منذ العام 2018، وهي ضمن مجموعة للمصوّر التشيكي ياروسلاف موسكا على موقع "ألامي".

ونُشرت صورة على مواقع التواصل وعلى بعض المواقع الإخباريّة المحليّة في بلدان الشرق الأوسط، قيل إنها تُظهر طفلاً سورياً يبكي وحيداً بين الأنقاض. لكن صحافيي خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس عثروا على الصورة نفسها على موقع "شاترستوك" ضمن مجموعة من الصور التمثيليّة.

ونُشرت مقاطع فيديو قال ناشروها إنها تُظهر اهتزاز مبان وانهيارها في الزلزال الأخير، لكن البحث عن هذه المقاطع أثبت أنها قديمة، ومنها ما يعود للزلزال الذي ضرب اليايان عام 2011 وتلته موجات مدّ بحريّ مدمرّة.

Please Try Again
ads




Please Try Again