القناة 23 خاص

الجوهري ... اعظم ما قمنا به هو الاعتذار .. ، وعرمون الى اين

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

اكد عضو بلدية عرمون السيد حكمت الجوهري في مقابلة اجراها قناة 23 ، بعد تكاثر الشكاوي من الناس وطرحهم عدد كبير من الأسئلة .. اين بلدية عرمون ولما هذه الطرقات التي تشبه كل شيء الا الطرقات .. ، انه عازم على القيام بحركة مكوكية على نواب المنطقة وخاصة عطوفة الامير طلال ارسلان وسعادة النائب والوزير الاستاذ اكرم شهيب " الغيور " على هذه المنطقة  حسب قول الجوهري .

وفي سؤال عن اهم انجازات بلدية عرمون خلال الاعوام الماضية
أجاب الجوهري .. 

قبل اي شيئ اسمحوا لي كعضو بلدية ان اقدم اعتذاري من جميع اهالي عرمون وخاصة من الذين أعطونا ثقتهم وانتخبونا .. نعتذر منكم لاننا لم نستطع تقديم اي عمل مهم على صعيد الانماء ..والكل يعرف الاسباب ان كانت داخلية ام خارجية..

ولكن كعضو بلدية منتخب لن اسمح باستمرار هذه الحالة .. فقد ذاق المواطن العرموني الامرين .. واريد ان اسال لم تعاقب عرمون !!! وخاصة من الوزراء والنواب .. الم يحن الوقت لان ننتفض على الواقع المرير .. !!!

واشار الجوهري في حديثه ، انه اذا لم يلقى تجاوب من النواب القريبين الى عرمون سنذهب الى الكنيسة البعيدة ان صح المثل الكنيسة القريبة ما بتشفي..

وتوجه الموقع  للعديد من الاهالي بالسؤال عن دور البلدية فكان المجمل مستاء من حالة الطرقات وحيطان الدعم  وغيرها من الامور بشكل عام  واكدو انه بعد قليل سيصبح عمر المجلس 3 سنوات ، وهي مرحلة كبيرة جدا وتحتاج للتقيم  وفقا  لرأيهم 

 هل ستستمرون بالتشكيلة نفسها   ؟

اجاب الجوهري : ان المادة الحادية عشرة من قانون البلديات تقول : من الفقرة رقم (٥) للمجلس البلدي ، بعد ثلاثة اعوام من انتخاب الرئيس ونائبه،  وفي اول جلسة يعقدها ان ينزع الثقة منهما او من احداهما ، بالاكثرية المطلقة من مجموع أعضاءه ، وذلك بناء على عريضة يوقعها ربع هؤلاء الاعضاء . 
ونحن نقول ( كل شي بوقتو حلو ، المهم المواطن )..
 
وختم الجوهري املا التعاون من الجميع ، ومن ثم النواب ومن ثم الوزراء .. والاهم من التعاون هو الدعم للامور الملحة عبر المطالبة من المجتمع العرموني وان لا يقف ساكنا بعد اليوم .. لا يموت حق ورائه مطالب .


  • الكلمات المفتاحية :