القناة 23 خاص

بلدية قرنايل قفزة نوعية في الانماء عبر استحداث قرية بيئية وبحيرة اصطناعية ومكننة توفر على المراجعين الوقت والجهد

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

أجرت القناة الثالثة والعشرون مقابلة مع رئيس بلدية قرنايل الكابتن مروان توفيق الأعور للتحدث عن أهم إنجازات المجلس البلدي في قرنايل 


وتحدث الكابتن مروان أنه تسلم البلدية منذ ثلاث سنوات ونوه أن بلدية قرنايل تعاني من عدة أمور في البنية التحتية ومنها الصرف الصحي والمياه وأن بلدية قرنايل ليست عضو في مؤسسة بيروت وجبل لبنان للمياه .


حيث كانت قرنايل منذ القديم تعتمد على مغاور المياه ولكنها لم تعد تكفي نظراً للكثافة السكانية العالية وأشار إلى أن المياه موجودة في أعلى البلدة ولكنها رملية لاتصلح , وهنا قامت البلدية باعفاء الناس من دفع الاشتراكات كونه لم يتم تامين المياه لهم ، وانه يوجد خمس عيون في البلدة يستخدموها الأهالي حالياً ، وأكد الخبراء على وجود المياه أسفل البلدة , هذا وقدمت وزارة الطاقة330 مليون ليرة لحفر بئر في البلدة وبعد الحفر وعلى عمق 400 متر عانوا من مشكلة الرمال المتحركة حيث توقفت عملية الحفر واليوم الوزارة في صدد حفر بئر ثاني ولكننا  بانتظار موافقة ديوان المحاسبة .


هذا ونوه الكابتن  أعور إلى أن المؤسسة الأمريكية للتنمية الإدارية والمعيشية رصدت 138 ألف دولار لمشروع قرية ريفية بيئية في الجبل على ارتفاع 1380 متر وهي عبارة عن كافيتريا تتسع لحوالي مئة شخص مجهزة بتجهيزات عالية الجودة بالإضافة لملعب للأطفال دون السبع سنوات مما سيوفر فرص عمل لأهالي البلدة وقد بدأ المشروع وسينتهي قريباً.


وعند سؤاله عن البحيرة أجاب أنه في عام 2004 قدم هذا المشروع رجل كويتي مقيم في البلدة ولكن البحيرة كانت زراعية نظراً لأن المياه رملية فاستعملت للزراعة وقدمت دولة الكويت محطة تكرير لهذه البحيرة ، واستعملت حوالي السنة وعند تسلم أحد رؤساء البلدية السابقين قرر توسيعها مما أدى إلى انهيارها وشكل ضرر لصاحب أرض مجاورة مما اضطره إلى رفع دعوى بوجه البلدية وأوقف المشروع مع دفع تعويض من البلدية بحوالي ال50 مليون ليرة .


وعند استلامنا لرئاسة البلدية اجتمعنا مع صاحب الأرض حيث قام بالتراجع عن الدعوى .
هذا وكانت البلدية السابقة تقدمت  بطلب لاستحداث  بحيرة حيث قام مشروع الحصاد من البنك الدولي بالتمويل لبناء 12 بحيرة ، ومن خلال تخفيف المصاريف تمكنوا من بناء 20 بحيرة ولكن تأخر مشروع البحيرة في قرنايل لوجود بعض  المشاكل ,  ومن ثم عاد الوزير غازي زعيتر واكمل في المشروع وبتكلفة 238755 ألف دولار اما كلفة البحيرة حوالي 500 ألف دولار لذلك وحسب القانون سيكون الناتج للمقاول .


وبخصوص الضائقة المالية التي تمر بها البلديات تحدث الأعور انه في شهر 12 من عام 2018  كان  للمجلس البلدي قرار يقضي  بتخفيف العمال  وبذلك تمكنوا من تخفيف التكاليف من 30 مليون إلى 22 مليون . 


وختم السيد مروان أنهم في تواصل دائم مع الأهالي ويوجد مكتب استقبال لتسهيل أمورهم ، وان البلدية تتميز بنظام مكننة حديث يميزها عن معظم البلديات حيث ان المواطن يكفي حضوره مرة واحدة للبلدية لتقديم طلبه وبعدها تسير الامور وتنتقل من مكتب لاخر بواسطة المكننة التي استحدثت وعند الانتهاء يتم الاتصال بصاحب المعاملة كي يحظر لاستلام معاملته 
هذا وتوجه الكابتن أعور  بالشكر للقناة الثالثة والعشرين وفريق العمل