القناة 23 خاص

كيف يمكن ان نعمم نموذج النائب فريد البستاني؟

- ch23

نشر بتاريخ




حجم الخط

بعد مرور نحو عام وبضعة ايام على الانتخابات النيابية الاخيرة، يمكننا رصد حركة عدد من النواب وكيف تعامل نواب الامة مع ناخبيهم، ليتبين لنا عدد من المتميزين الذين قد قالوا كلمتهم ووفوا وعلى رأس هؤلاء النائب الدكتور فريد البستاني.


منذ سنوات تميز ابن "الدوحة البستانية" بعمله الدؤوب على مدار الاسابيع والايام، لا يتوقف عن تقديماته المميزة، فكيف به وقد حمل صفة تمثيل الشعب في مجلس النواب. ويصعب على المتتبع لحركة هذا النائب لتنوع وتعدد مهامه في خدمة لبنان، واللافت أن ملاحقته ومتابعته لملف تكريم المعلم بطرس البستاني وما احتاجه الامر من جهد لأشهر وسنوات طويلة، لم تثنه عن التزامه حرفياً بالبنود التي وردت في الكتيب الذي حدد فيه برنامجه الانتخابي وطلب فيه تأييده على اساسها، فكيف يوفق وقته في تلبية كل هذه المناسبات سويةً؟.


هذا ولا نغفل  التزامه تجاه ناخبيه بتقديم راتبه كاملاً للجمعيات الخيرية والانسانية بالاعلان الشهري عن اسماء المستفيدين، في وقت رفض الوزراء والنواب اقتطاع اي مبلغ من رواتبهم او التقديمات التي يحصلون عليها. بالاضافة للمؤتمرات التنموية وورش العمل الزراعية والصناعية والبيئية والسياحية.... .


لقد كان للدائرة الانتخابية في عاليه والشوف الحظ المشرق بفوز مثل هذه النماذج الديناميكية والفعالة في العمل وخدمة الشأن العام، لا بل ان التجربة تؤكد على ضرورة تعميم هذا النموذج في كل لبنان: النائب يعدُ ناخبيه قبل الاستحقاق ويفيهم بعده بما وعد لا بل بشكل مضاعف، انه نموذج النائب الدكتور فريد البستاني.