القناة 23 محليات

أسئلة ديبلوماسية بعد خطاب "الصواريخ الدقيقة"؟

- لبنان 24

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

 

لم تتنهِ مفاعيل خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي تحدث خلاله عن الأسلحة الدقيقة التي يمتلكها الحزب وعن مصانع الصواريخ، موجهاً رسائل سياسية تطال الإتصالات الديبلوماسية الأميركية مع الدولة اللبنانية، إذ إن أسئلة عديدة نقلها ديبلوماسيون غربيون إلى المعنيين في الدولة اللبنانية شملت نقاطاً لم يوضحها نصرالله في خطابه.


أنهى نصرالله النقاش حول نقطتين أساسيتين في مسألة الصواريخ الدقيقة والذي أثار جدلاً إقليمياً وإعلامياً منذ سنوات طويلاً، مؤكداً إمتلاك الحزب لعدد كاف من هذه الصواريخ، وعدم إمتلاكه مصانع داخل الأراضي اللبنانية لتصنيع هذه الصواريخ.

لكن الجزء الثاني من كلام نصرالله طرح العديد من تساؤلات وخاصة تأكيده أن الحزب يملك الخبرات البشرية لتصنيع هكذا صواريخ، من هنا، ووفق مصادر مطلعة، بدأت تتهافت الأسئلة على بعض المسؤولين اللبنانيين أهمها:

ماذا قصد نصرالله عندما ركز على أن الحزب لا يمتلك مصانع داخل الأراضي اللبنانية؟ هل هذا يوحي بأن هذا التصريح لا يشمل الأراضي المجاورة للبنان والتي يسيطر عليها الحزب كالقصير مثلاً التي يملك فيها الحزب مساحات شاسعة مخصصة للمعسكرات التدريبية وغير التدريبية؟ وكمنطقة جبال القلمون الوعرة التي يمكن التأسيس فيها لبنى تحتية محصّنة بالأسلوب الإيراني للإستفادة من جغرافيتها؟

هل يشارك الحزب بعمليات التصنيع الصاروخية في بلدان حليفة له مثل إيران وسوريا، أي أن الحزب يمتلك خبرات عملية في هذا المجال؟ أو إن الخبرات العلمية التي تحدث عنها نصرالله هي خبرات خام أي أن هناك كوادر مؤهلة لتكون جزء من وحدة تصنيع أسلحة دقيقة في أي لحظة؟

هل يملك "حزب الله" مصانع صورايخ غير دقيقة داخل الأراضي اللبنانية؟ مثل صواريخ رعد وزلزال وغيرها من الصواريخ قصيرة وغير الدقيقة؟

ماذا عن الصواريخ الذكية؟ التي هي صواريخ دقيقة أيضاً لكنها ليست بالستية، هل يمتلك الحزب أسلحة مشابهة؟ وهل يملك خبرات تصنيعية؟

هل بدأ "حزب الله" يُصنع صواريخ بركان التي أشتهرت في الحرب السورية، (وهي ليست صواريخ دقيقية، لكنها ذات قدرة تدميرية عالية) داخل لبنان أم أن كل مصانعه التي تقوم بإنتاج هذه الصواريخ لا تزال في سوريا؟

ووفق المصادر فإن معظم هذه الأسئلة نقلت إلى بعض المسؤولين أو بعض الشخصيات الذي لديها إتصالات بالحزب من أجل معرفة جدية نصرالله في خطابه، وهامش حركة الحزب فيما يختص بالقدرة التصنيعية، وفاعليتها، إذ إن المسألة في بعض جوانبها لها علاقة مباشرة بفاعلية العقوبات المالية، وبأهمية وإستراتيجية واشنطن في خلق بعض العراقيل المرتبطة بالحدود السورية العراقية واللبنانية السورية.