القناة 23 صحافة

رسالة لحزب الله، إسرائيل تضرب راداراته في سوريا… و “مشاريع” حزب الله في فنزويلا لدفع رواتب أتباعه

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط


ي ثالث عملية من نوعها داخل سوريا خلال شهر حزيران الجاري، هاجمت إسرائيل، فجر أمس الأربعاء، مواقع قال المرصد السوري، إن “حزب الله نشر فيها رادارات وبطاريات دفاع جوي وثكنات عسكرية في منطقة تل الحارة الاستراتيجية في محافظة درعا، قبل أن تبدأ بحرب إلكترونية للتشويش على رادارات رئيس النظام السوري بشار الأسد”.

وبعد أيام من استهدافه مواقع عسكرية في منطقة الجولان في 2 حزيران ومطار “تي فور” العسكري بريف حمص في 3 حزيران، أكدت وكالة “سانا”، أن “وسائط الدفاع الجوي تصدت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على تل الحارة في المنطقة الجنوبية القريبة من مرتفعات الجولان وأسقطت عدداً منها”، مضيفةً أن “أضرار الهجوم اقتصرت على الماديات، ولا يوجد أي خسائر بشرية”.


وإذ ذكرت أن “إسرائيل بعد عدوانها بعدد من الصواريخ بدأ بحرب إلكترونية للتشويش على الرادارات”، أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأن الصواريخ استهدفت موقعين تابعين لحزب الله، من دون أن توقع ضحايا.

وأوضح عبد الرحمن أنها أصابت تل الحارة الاستراتيجي الواقع في محافظة درعا الجنوبية، حيث نصب حزب الله رادارات، ولديه نظام بطاريات دفاع جوي، كما استهدف القصف ثكنات للمقاتلين اللبنانيين في بلدة القنيطرة المهجورة على الجانب الخاضع لسيطرة الدولة السورية بالمنطقة المنزوعة السلاح في الجولان 


في ذروة الأزمة الداخلية، وبالتزامن مع وصول مساعد وزير الخارجية دايفيد ساترفيلد الى بيروت، في سياق الاتصالات التي يجريها لإطلاق مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل، يبرز الضغط الاميركي المتواصل في اتجاه “حزب الله”.

جديد هذا الضغط، ما أعلنه وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، “أنّ “حزب الله” يستخدم عمليات تهريب المخدرات في فنزويلا لتمويل عملياته”.


وبحسب مجلة “واشنطن إغزامينر”، تحدّث بومبيو عن عمليات “حزب الله” في فنزويلا، خلال جلسة لمجلس الشيوخ بعد ظهر الثلاثاء قائلاً: “إنها في الغالب مشاريع لكسب المال”. وأضاف موضحاً: “هذا يعني أنّها مصمّمة لتوليد إيرادات لـ”حزب الله” وأنشطته، التي تتمّ إلى حد كبير في الشرق الأوسط، لمساعدتهم على دفع الرواتب في جميع أنحاء المنطقة”.

وفي وقت سابق من الجلسة، أشار بومبيو إلى أنّ “عملاء “حزب الله” ليسوا على رأس القائمة من حيث الجهات الفاعلة السيئة بالنسبة الى حجم المخدرات التي يتم تهريبها إلى الولايات المتحدة، لكن العمليات التي يقومون بها يصعب للغاية إحباطها، هذا لا يعني أننا نستسلم، نحن بالتأكيد نعمل على ذلك، لدينا أشخاص يعملون على الحدود بين فنزويلا وكولومبيا، والحدود البرازيلية، وجميع الأماكن التي يمكننا الوصول إليها، غير أنّه في حالة فنزويلا، حيث لم يعد لدينا سفارة هناك، فمن الصعب القيام بذلك”.
اعتبرت أوساط بارزة في تيار المستقبل لـ”السياسة”، أن “المواقف التي أطلقها رئيس الحكومة سعد الحريري في مؤتمره الصحافي، بعثت برسالة واضحة بأنه حازم في ما يتصل بعمل الحكومة ولن يسمح بالتأثير على عملها، بحكم ضرورة أن تكون فريق عمل موحداً، كما أنه لن يسمح بإقامة متاريس سياسية داخلها، وهو على توافق بهذا الأمر مع رئيس الجمهورية ميشال عون”.

وشددت الأوساط في المقابل على أن “الحريري كان حاسماً كذلك في رفض لبنان أي استهداف للدول الخليجية التي وقفت ولا تزال إلى جانبه في أحلك الظروف، في رسالة أيضاً إلى بعض الأطراف الداخلية ومنهم حزب الله أن العلاقات اللبنانية – الخليجية خط أحمر لا يمكن لأحد تجاوزها”.


وأكد الحريري في افتتاح مؤتمر “عرب نت”، أن “الجمهور يعطيني الأمل ويؤكد لي أننا نستطيع أن نخلق فرص عمل وننافس وأؤمن بأن الحكومة يجب أن توفر للمواهب المنصة وأنا سأقوم بذلك ولن أسمح لأحد أن يوقفني”.

المصدر: الجريدة الكويتية، السياسة، الجمهورية 

إسرائيل تضرب رادارات حزب الله في سوريا


  • الكلمات المفتاحية :