القناة 23 مجتمع

بالفيديو.. تأثر عائلة مسلمة أمريكية بعد سماعها تسجيل مقتل أولادها على يد متطرف أميركي

نشر بتاريخ




حجم الخط

ظهرت لقطات مؤثرة ردود فعل عائلة مسلمة، قُتل 3 من أفرادها في الولايات المتحدة على يد متطرف أمريكي، خلال سماعهم لتسجيل القتل الذي أظهر قتلاً متعمداً.

وكان الأمريكي «غريج هيكس» أطلق النار على رؤوس ضياء شادي بركات» (23 عاماً)، وزوجته يسر محمد يوسف أبو صالحة (21 عاماً)، وشقيقتها «رزان» (19 عاماً)، وهم من سوريا، وقتلهم بالقرب من منزلهم القريب من جامعة «نورث كارولاينا»، في ولاية كارولاينا الشمالية الأمريكية.

ويُظهر فيديو نشرته وسائل إعلام أمريكية لأول مرة، أمس الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2019، أفراداً من العائلة وهم على ما يبدو داخل المحكمة، علامات الانهيار والبكاء الشديد عليهم، وهم يستمعون إلى تسجيل حادثة القتل، وكان تأثر العائلة واضحاً لدى سماعها تسجيل حادثة القتل بسبب الكراهية.

وظهرت في الفيديو سوزان بركات شقيقة الشاب ضياء، وكانت قد انهارت وسقطت أرضاً خلال سماعها للتسجيل.

وأقر هيكس (50 عاماً)، أمس الأربعاء، بارتكاب ثلاث جرائم قتل من الدرجة الأولى، وذلك في قاعة المحكمة في مدينة دورهام بولاية كارولينا الشمالية، حيث احتشد القاعة بالعشرات من أسر الضحايا وأصدقائهم، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

وقال موقع «الجزيرة مباشر»، إن اعتراف الجاني جاء بعد شهرين من إسقاط ممثلة الادعاء في المقاطعة خططاً لطلب تنفيذ عقوبة الإعدام على أمل الانتهاء من القضية التي قالت إنها طالت أكثر من اللازم.

إقرار بالذنب
وقال هيكس لقاضي المحكمة العليا أورلاندو هدسون: «أردت الإقرار بالذنب منذ اليوم الأول»، في حين أشار القاضي إلى أن هيكس وافق ضمن صفقة اعترافه على قبول ثلاثة أحكام بالسجن المؤبد دون الإفراج المشروط.

وبحسب رواية الشرطة، فإن هيكس اقتحم مسكناً يملكه ضياء بركات في منطقة تشابيل هيل بولاية كارولينا الشمالية، وذلك في فبراير/شباط 2015، وأطلق النار على بركات وزوجته وأختها رزان.

وأشارت الشرطة إلى أن هيكس ادعى أنه كان غاضباً بسبب المنافسة على أماكن وقوف السيارات في المجمع السكني، لكن أقارب الضحايا قالوا إنهم يعتقدون أن إطلاق النار كان جريمة كراهية بسبب ديانة الضحايا.

وعقب وقوع حادثة القتل، قال «كنان دمير»، صديق ضياء بركات، إن الحلم الكبير «لطالب طب الأسنان ضياء، كان بقدومه إلى تركيا برفقة مجموعة شكلها، من أجل معالجة أسنان الأطفال السوريين في مخيمات اللجوء».

وذكر دمير أن ضياء قام بتشكيل مجموعة من رفاقه في الدراسة من أجل التوجه إلى تركيا لمعالجة أسنان الأطفال السوريين في المخيمات في العام 2015.

وأضاف: «قام بتصوير مقطع فيديو من أجل إيصال مشروع سماه ابتسامات لاجئين إلى كل الدنيا»، وأشار فيه إلى وجود حاجة لدعم المشروع، ودعا إلى مساعدة اللاجئين السوريين الذين وقفت تركيا إلى جانبهم.

 


  • الكلمات المفتاحية :