القناة 23 عربي و دولي

إيران تتخذ خطوات جديدة لتقليص التزامها بـ"الاتفاق" في 7 تموز..

- Agencies

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

نقلت وكالة أنباء فارس عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني قوله إن إيران ستتخذ في السابع من تموز خطوات جديدة لتقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.
 
ورأى شمخاني أن الدول الاوروبية الموقعة على الاتفاق لم تفعل ما يكفي لإنقاذه. 

ويلزم الاتفاق إيران بتقييد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات.

الى ذلك، أكّد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أنّ إيران لن تسعى أبدا لامتلاك سلاح نووي، بحسب ما نقلت عنه هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

 وأشار ظريف إلى استخدام الولايات المتحدة لأسلحة نووية في الماضي وحديث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قراره إلغاء ضربة عسكرية على إيران لأنها كانت ستودي بحياة 150 شخصا.وسأل: "هل كنتم قلقين بالفعل على 150 شخصا؟ كم قتلتم أنتم بسلاح نووي؟ كم من جيل أبدتموه بهذه الأسلحة؟"

 وقال: "إنما نحن الذين لن نسعى أبدا، لما لدينا من قيم دينية، لامتلاك سلاح نووي".

وكانت إيران اعلنت ان قرار الولايات المتحدة فرض عقوبات على الزعيم الأعلى للبلاد وكبار المسؤولين الآخرين أغلق بشكل دائم طريق الدبلوماسية بين طهران وواشنطن.

واعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني، ان العقوبات الأميركية على طهران تنم عن يأس الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد روحاني، خلال كلمة نقلها التلفزيون الإيراني، "ان البيت الأبيض يعاني من عطب فكري، لأنه يواجه في كل يوم مشكلة"، لافتا إلى أن إيران تتحلى بالصبر الاستراتيجي، لكنها لا تخشى شيئا.

اضاف "العقوبات الأميركية ستفشل والبيت الأبيض "متخلف عقليا"، مؤكدا أن "العقوبات على المرشد الإيراني علي خامنئي غير مجدية، لأنه لا يملك أرصدة في الخارج".

وأوضح الرئيس الإيراني أن الأميركيين أثبتوا أنهم كاذبون في زعمهم ويريدون التفاوض.

وبشأن الطائرة الأميركية المسيّرة، قال روحاني إن الرد الإيراني على خرق الطائرة الأميركية جرى خلال دقائق وتمت إصابتها بمنظومة محلية الصنع.

من جانبه، قال السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة ماجد تاخت رافانشي، ان العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على طهران "لا تظهر الاحترام للقانون الدولي"، مشدداً على أنه لا فرصة للحوار بين الولايات المتحدة وإيران، طالما بقي التهديد بالعقوبات قائما.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات ضد قادة إيران وكبار المسؤولين الآخرين، سيغلق إلى الأبد مسار الدبلوماسية بين طهران وواشنطن.

أما وزير الدفاع الإيراني فاعتبر أن عملية إسقاط الطائرة الأميركية المسيرة "مُشرّفة" وأثبتت أن إيران لن تتهاون في الدفاع عن مصالحها الوطنية.

بدوره وصف نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران بأنها إجراءات غير مسبوقة، وتبطل كل إشارات واشنطن حول الاستعداد للحوار.

وقال ريابكوف: "تظهر هذه الإجراءات الجديدة غير المسبوقة ما تمثله التصريحات الأمريكية عن الاهتمام بالحوار مع إيران. أي أنها تبطل بشكل أساسي كل الإشارات المتكررة باستمرار بأن واشنطن منفتحة ومستعدة للحوار".

وأضاف: "لا يمكن إجراء الحوار تحت تهديد السلاح بالمعنى الحرفي والمجازي".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقّع، امس، امراً تنفيذيا بفرض عقوبات مشددة جديدة على إيران، وأكد أن العقوبات تستهدف المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله خامنئي.

كما طالب إيران بوقف رعايتها للإرهاب، موضحا أن العقوبات تأتي رداً على إسقاط طهران للطائرة الأميركية المسيرة، الخميس الماضي.

إلى ذلك، أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن، مساء امس، عقب توقيع ترامب أمراً تنفيذيا بعقوبات جديدة على إيران، ان استهداف الطائرة المسيّرة لم يكن خطأ إيرانياً بل عملا متعمّداً. وكشف أن العقوبات ستطال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.