القناة 23 محليات

غرفة عمليات "حزب الله"!

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

أطراف وأحداث كثيرة ساهمت في عدم تمدد إحداث قبرشمون التي حصلت الأسبوع الماضي، أحداها أن موكب الوزير جبران باسيل لم يسلك هذا الطريق، في حين عمل الرئيس نبيه برّي على التواصل السريع مع النائب وليد جنبلاط، لكن ووفق مصادر مطلعة فإن "حزب الله" شكل منذ الساعات الأولى ما يشبه غرفة العمليات التي تواصلت مع جميع الأطراف الحليفة وغير الحليفة.

 

 

وتقول المصادر أن إتصالاً من جانب رئيس الحكومة سعد الحريري تلقاه المعاون السياسي للأمين العام حسين الخليل  مع بداية الأحداث، تبعه إتصال من الرئيس برّي، كذلك قام "حزب الله" بإتصالات برئيس "التيار الوطني الحرّ" جبران باسيل، وأوفد الوزير محمود قماطي إلى دارة رئيس الحزب "الديمقراطي" النائب طلال إرسلان في خلدة.

 

وتشير المصادر إلى أن الحزب عمل في البداية على الطلب من باسيل عدم الدخول على خطّ التراشق الإعلامي، وطلب من إرسلان تأجيل مؤتمره الصحافي، وفتح الطرقات بعدما تم التواصل المباشر مع قيادات في الحزب "الإشتراكي" أكدت أن لا نية للتصعيد الميداني.

 

وإستمر "حزب الله" في مروحة إتصالاته إلى أكثر من 48 ساعة، حتى إنتهت التداعيات الميدانية للحدث.