القناة 23 محليات

جعجع: لذلك ترون الحريري "مش مبسوط هالإيام".. ويوجّه "صرخة"

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

رأى رئيس حزب ​القوات​ اللبنانية ​سمير جعجع​، أن "​الموازنة​ التي خرجت من ​لجنة المال والموازنة​ في حال مقارنتها مع موازنة 2018 تقريبا نفس الشيء رغم اننا نعيش وضعاً مغايرا"، مشيراً إلى أنه "خلال آخر 6 أو 7 أشهر ركزنا جميعنا على ​الوضع المالي​ ومن هنا انكب وزراء "القوات" ونوابها على دراسة الموازنة منذ طرحت على ​مجلس الوزراء​ وتبين لنا ان هذه الموازنة تتعاطى مع الأمور وكأن وضع البلد عادي".

وفي مؤتمر صحفي تناول فيه آخر التطورات المستجدة على الصعيدين السياسي والإقتصادي، أشار جعجع إلى أنه "للحقيقة طرح وزراء "القوات" هذا الأمر أكثر من مرة في مجلس الوزراء ولم يتم التجاوب ونوقشت الموازنة كما هي"، مشيراً إلى أن "الموازنة التي طرحت عادية جدا لوضع عادي جدا وليس لموازنة لسنة 2019 ولن تستطيع ان تؤدي الغرض الذي كنا نتمناه، وكان من المفترض ان تتواكب الموازنة مع مجموعة اصلاحات لم يبق احد في الككون لم يتحدث عنها"، مشدداً على أنه "كان من المفترض ان تقترن الموازنة بمجموعة اصلاحات لاننا نحن بأزمة فعلية، وهذه الاصلاحات اما انه لم يراد بحثها او مجرد قرأت او غير ذلك".

ووجّه جعجع "صرخة عالية"، معتبراً أنه "لا يزال هناك امكانية لإنقاذ الوضع، بداية من خلال بندين اساسيين الغيا من الموازنة وهما الاكتتاب على المصارف والرسوم على الاستيراد"، لافتاً إلى أن "وقف التهريب والمعابر غير الشرعية يعود بأموال طائلة على الدولة". 


وطرح سؤالاً برسم الرأي العام: "ما الذي يمنعنا من اقفال هذه المعابر؟"، مضيفاً "لا تخبروننا ان الجيش لا يمتلك العديد، فليس جميع الناس لا معطيات لديهم بهذا الأمر"، مشيراً إلى أن "أكثر من دولة أوروبية وفي طليعتهم بريطانيا ابرزوا استعدادهم بأن يقوموا بأبراج مراقبة، ذات قدرات تكنولوجية وبهذه الطريقة يعرف الجيش اللبناني ما يحدث على الحدود إلا ان الحكومة رفضت ذلك"۔

واستغرب جعجع "وصول الأمور إلى حد "المزاح" في وقت اقتصادي صعب الى هذا الحد"، مؤكداً أنه "سنستمر بالمشاركة وبإيجابية، لكننا سنقول الأمور كما هي"، معلناً أن "2 من نواب "الجمهورية القوية" تقدموا بإخبار عن مخالفات في الجمارك الى النيابة العامة التمييزية منذ 3 اشه، ولا جواب ولم نعرف شيئاً حتى الآن ونتحدث عن مئات الملايين من الدولارات"۔

وأشار جعجع إلى أن "من 5300 موظف غير شرعي تم توقيف 9 موظفين فقط لا غير في وزارة التنمية الإدارية، وهناك 5291 موظف غير قانوني ينالوا رواتبهم من الدولة اللبنانية، بالمقابل هناك من يبحث ليضع ضريبة على النرجيلة".

وأعلن أن "طروحات رئيس الحكومة ليست بعيدة عما أطرحه اليوم، لكن الأكثرية الحكومية لا تريد ذلك ولذلك ترون الحريري "مش مبسوط هالإيام" لأنه لم يعد يعرف على أي أرض يقف".

وفي سياق آخر، اعتبر جعجع أن "جولات الوزير جبران باسيل أعادت إحياء جو الحرب الأهلية، ولا يمكن للمسؤول ان يسمح لنفسه ان يقول ما يشاء، والى جانب القانون هناك حسن التدبير"، مضيفاً "ما يتحدث عنه باسيل هي أمور حدثت في الحرب، وظروف الحرب وأوضاعه هو وليست للسلم".

وسأل جعجع: "ما علاقة حادثة قبرشمون بعمل مجلس الوزراء؟ لمَ التعطيل الذي عودنا عليه فريق 8 آذار منذ 15 سنة؟"، لافتاً إلى أنه "لا أفهم من يعطل الدولة وهو في السلطة".

ورأى أن "المطلوب فوراً العودة الى عمل مجلس الوزراء، والبعض إذا كان لديه "دم" عليه الاتصال فوراً برئيس الحكومة وطلب إقامة جلسة للحكومة"، مضيفاً أن "من يعتمد على الخطابات المتشنجة يشكل كارثة، والأمر يثير الاستغراب والشفقة".