القناة 23 الرياضة

ألبا.. سلاح برشلونة السام!

- Agencies

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

قدم جوردي ألبا أداءً قويًا مع برشلونة في الموسم الأخير في الدوري الإسباني حيث نجح في تسجيل هدفين وصنع 8 آخرين نتيجة المشاركة في 36 مباراة في الليغا حيث كان يلعب في المركز الأيسر في خطة 4-3-3، بينما في موسم 2017/2018 لم يختلف أداء اللاعب كثيرًا حيث سجل وصنع ذات عدد الأهداف في 33 لقاء خاضه في الدوري الإسباني وكان يلعب أيضًا في مركز الظهير الأيسر في خطتي 4-3-3 و4-4-2.

مقارنة رقمية بين أداء جوردي ألبا في آخر موسمين في الدوري الاسباني 

المراوغة والتحكم في الكرة

انخفضت قدرة جوردي ألبا في المراوغة حيث أصبح متوسط المراوغات 0.4 بعدما كان 0.7 في المباراة وارتفع متوسط فقدانه للكرة نتيجة ضغط الخصم من 0.4 إلى 0.6 في المباراة مع انخفاض ضئيل في متوسط فقدانه للكرة نتيجة اللمس الخطأ الذي أصبح 0.8 بعد أن كان 0.9 في المباراة.

بالرغم من عدم اختلاف مركز جوردي ألبا إلا أن خطة 4-3-3 تجعله في مواجهة خط وسط الخصم مباشرة وبالتالي يكون من الصعب المراوغة إضافة إلى وجود عدد من اللاعبين أمامه وبالتالي يسهل فقدان الكرة نتيجة الضغط على عكس خطة 4-4-2 التي يتواجد فيها لاعب في الطرف الأيسر للفريق يمكنه تقديم الدعم للظهير الإسباني.

المساهمة الهجومية

لم يكن هناك اختلاف كبير في المساهمة الهجومية للاعب الإسباني حيث حافظ على ذات معدله التهديفي من خلال تسجيله هدفين في كل موسم إلى جانب انخفاض غير ملحوظ في متوسط التسديدات من 0.5 إلى 0.4 في المباراة.

 

أدوار جوردي ألبا الهجومية تكون معتمدة على قدرته في إيصال الكرة وخلق الفرص بنسبة أكبر ولكن نجاحه في استغلال المساحات خلف المدافعين أتاح له الفرصة من أجل الاستفادة من قدراته الهجومية وتسجيل الأهداف.

 

التمرير وصناعة الفرص

ارتفع متوسط خلق الفرص للمدافع الإسباني من 1.2 إلى 1.3 في المباراة مع ارتفاع في متوسط التمريرات الطويلة من 1.7 إلى 2 في المباراة إلى جانب زيادة ضئيلة في متوسط الكرات العرضية الذي أصبح 0.3 بعد أن كان 0.2 في المباراة ولكن مع تحسن كبير في دقتها من 12% إلى 27%.

 

أصبح جوردي ألبا أكثر حرية في خلق الفرص ولعب الكرات الطويلة في خطة 4-3-3 حيث أن هذا الدور يكون واضحًا مع هذا الرسم التكتيكي على عكس استخدام 4-4-2 التي لا تسمح له الانطلاق حتى الثلث الهجومي الأخير.

 

المساهمة الدفاعية

انخفضت المساهمة الدفاعية للاعب بشكل واضح حيث أصبح متوسط التدخلات 1.2 بعد أن كان 1.9 في المباراة وانخفض متوسط الاعتراضات من 2.1 إلى 1.7 في المباراة وصاحبه انخفاض في متوسط المخالفات المرتكبة من 1.1 إلى 0.7 في المباراة.

 

كان من المنطقي انخفاض أدوار جوردي ألبا الدفاعية مع مساهمته الهجومية بشكل أكبر وبالتالي قل دوره في افتكاك الكرات وتكوين ستار دفاعي مع لاعبي الخطوط الخلفية.


  • الكلمات المفتاحية :