القناة 23 محليات

الحريري: "يلي بدقّ بجنبلاط بدق فيّي"

- Agencies

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على "شراكة الحكومة اللبنانية والتزامها المشترك مع الولايات المتحدة لمحاربة الإرهاب"، شاكراً "الحكومة الأميركية على دعمها المستمر للبنان، ولا سيما للجيش والقوى الأمنية اللبنانية".

كلام الرئيس الحريري جاء عقب المحادثات التي عقدها أمس مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مقر وزارة الخارجية الأميركية، بحضور الوزير السابق غطاس خوري ومساعد الوزير بومبيو لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر ووكيل الوزارة للشؤون السياسية ديفيد هيل، وتناولت المحادثات آخر المستجدات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين. 

وبعد الاجتماع الذي دام نصف ساعة، تحدث الرئيس الحريري للصحافيين، فقال: "لقد التقيت اليوم الوزير بومبيو الذي أعتبره صديقا كبيرا للبنان. وقد شكرته على دعم الحكومة الأميركية المستمر لبلدنا، ولا سيما للجيش والقوى الأمنية اللبنانية، وجددت له تأكيد شراكتنا والتزامنا المشترك لمحاربة الإرهاب.كذلك أكدت للوزير بومبيو التزامنا بمتابعة مسار المفاوضات التي يقودها السفير ساترفيلد، نيابة عن الحكومة الأميركية، في ما يتعلق بحدودنا البرية والبحرية".

وأضاف، "وقد قُدم الاقتراح لرئيسي الجمهورية والبرلمان ولي، ونعتبر أن هذه العملية قابلة للحياة، وسنواصل دعمنا للخطوات الدستورية المقبلة، توصلا إلى قرار نهائي، نأمل أن يكون في شهر أيلول المقبل".

أضاف في حديث مع الصحافيين: "لا نستطيع تغيير موقف الإدارة الأميركية من العقوبات ضد حزب الله ولكننا نعمل على تجنيب لبنان أي تبعات".

وقال: "وقف التهريب هو قرار لبناني وليس مطلبا أميركيا وسنضع سكانر في المعابر البرية والمرافق البحرية وسنقفل المعابر غير الشرعية وهذه القرارات ستظهر نتائجها في موازنة 2020".

ورأى الرئيس الحريري أن "النائب السابق وليد جنبلاط غير مستهدف جسدياً ومن يفكر بذلك سيأخذ البلد إلى حرب أهلية وفي السياسة يلي بدق بوليد جنبلاط بدق فيي وبالرئيس بري وحلفاء آخرين لجنبلاط من بينهم القوات اللبنانية".