القناة 23 عربي و دولي

جبل طارق ترفض طلب أميركا احتجاز "غريس1" وايران مستعدة للحراسة

- Agencies

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

رفضت سلطات جبل طارق طلبا من الولايات المتحدة باحتجاز الناقلة الإيرانية غريس 1 يوم الأحد قائلة إنها لا يمكنها الموافقة لأنها ملتزمة بقوانين الاتحاد الأوروبي.

وأصدرت محكمة اتحادية في واشنطن يوم الجمعة مذكرة احتجاز للناقلة والنفط الذي تحمله ونحو مليون دولار. واحتجز مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة في جبل طارق في تموز للاشتباه في نقلها النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي.

وقالت حكومة جبل طارق في بيان "عدم قدرة السلطة المركزية على تنفيذ الأمر المطلوب مرده تطبيق قانون الاتحاد الأوروبي والاختلافات بين أنظمة العقوبات المفروضة على إيران من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة".

وأضافت "نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على إيران، والمتبع في جبل طارق، أضيق نطاقا بكثير من ذلك الذي تفرضه الولايات المتحدة".

في المقابل، قال قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني حسين خانزادي، إن بلاده مستعدة لإرسال بارجة حربية لمرافقة ناقلة النفط "أدريان دريا" (نيران البحر الحمراء بالعربية) في المتوسط.

وأكد خانزادي في رده على أسئلة الصحفيين اليوم أنه: "في أي لحظة تتخذ الجمهورية الإسلامية قرارها، نحن مستعدون لإرسال أسطول لمرافقة ناقلة النفط أدريان دريا" أثناء خروجها من مضيق جبل طارق، "نظرا للتهديدات الأميركية باحتجازها".

ولفت خانزادي إلى أن "الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1" لا علاقة له بإعتاق الناقلة البريطانية "ستينا إمبيرو"، مضيفا أن "الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية منوط بقرار السلطات القضائية ومؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية".

وأضاف: "انتهاكات ناقلة النفط البريطانية تم إثباتها وهي ثلاثة انتهاكات، وينبغي أن يتم التعامل معها قضائيا، والسلطة القضائية ومؤسسة الملاحة البحرية هما من يقرران الإفراج عنها من عدمه".

يذكر أن رئيس مؤسسة الملاحة البحرية الإيرانية، جليل إسلامي، كان أعلن عن إطلاق اسم جديد على الناقلة الإيرانية "غريس-1" التي صارت تحمل اسم "أدريان دريا".