القناة 23 عربي و دولي

بالفيديو.. مئات الأطنان من القنابل والقذائف الموجهة بالليزر أمطرت سماء العراق

- العربية

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

مئات الأطنان من القنابل والقذائف الموجهة بالليزر، سقطت على جزيرة قريبة في نهر دجلة من الموصل، تصفها قوات التحالف بالموبوءة، لأن "داعش" يسيطر عليها، ويتخذها "مركز عبور رئيسي" لدخول عناصره إلى سوريا وخروجهم منها.

وانتشر فيديو أظهر كيف أمطرت سماء العراق، وبثه في "تويتر" المتحدث باسم "عملية العزم الصلب" الواقع مقرها ببغداد، والمعروفة أميركياً بأحرف OIR اختصاراً.

مع الفيديو، كتب العقيد الأميركي Myles B. Caggins III تغريدة، قال فيها: "هكذا تبدو الجزيرة الموبوءة بداعش بعدما أسقطت عليها طائرات أف-15 وأف-35 المقاتلة 36.000 كلغم من الذخيرة" مشيراً بما قال إلى جزيرة "كنعوص" في محافظة صلاح الدين.

وعن القصف الذي شمل قسمها الأكبر، صدر بيان أيضاً حول مشاركة التحالف في "عمليات التراب الأسود" جنباً إلى جنب مع جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، وفي الفيديو نرى قائده الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي يعاين مع مرافقين له مطر القنابل المتساقط على كنعوص، حيث علت أعمدة الدخان وضجّ دوي الانفجارات في معظمها تقريباً.

القصف استهدف بالأساس تدمير ملاذات "داعشية" آمنة في محافظة صلاح الدين عموماً "حيث تجري عمليات التطهير الأرضي حالياً بواسطة الكتيبة الثانية من قوات العمليات الخاصة العراقية لتدمير مركز عبور رئيسي يستخدمه إرهابيو "داعش" للعبور من سوريا وصحراء الجزيرة إلى الموصل ومخمور وكركوك" بحسب ما قاله الجنرال الأميركي Eric T. Hill المتولي قيادة العمليات الخاصة في قوة "المهام المشتركة– عملية العزم الصلب" عبر بيان وزعه، واعتبر فيه أن العمليات "تحرم داعش من القدرة على الاختباء" في الغطاء النباتي الكثيف بالجزيرة.

ويذكر إعلامي عراقي، هو ضرغام عبد الله، ويبدو أنه "من الفوج التكتيكي الخاص" التابع لقيادة شرطة الأنبار، أن الفريق الركن عبد الله الساعدي، نزل ومن معه إلى النهر بعد القصف "ودكوا وكر الإرهاب" وفق تعبيره في تغريدة تويترية، سبقتها سلسلة تغريدات كتبها، وذكر فيها أن عناصر الجهاز "عثروا على ملابس نسائية وحبوب منع الحمل ومواد تجميل" في مقرات "داعشية" بالجزيرة. كما نشر صوراً لقائد الجهاز ومن معه، بعضها أعلاه. أما نتيجة القصف والهجوم البر- مائي على أوكار التنظيم المتطرف بالجزيرة النهرية، فغير واضحة للآن.

إلا أن قائد "عمليات نينوى" الذي تسلم منصبه في حزيران الماضي، وهو اللواء الركن نومان الزوبعي، ظهر في فيديو بثته قناة "الموصلية" العراقية، وتحدث عن القصف الجوي وما دار من قتال بري في الجزيرة، فذكر أن ضربات الطيران كانت مؤثرة "وكان هناك قتلى من الدواعش، وأصبحت كنعوص الآن، شبه خالية بالكامل من عناصر داعش"، كما قال.

 


  • الكلمات المفتاحية :
  • #داعش