القناة 23 عربي و دولي

مرحلة تنسيق عمل التنظيمات في المنطقة بدأت.. هل يخسر نتنياهو الإنتخابات؟

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

لم يتحدث الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله خلال خطابه الأخير عن تفاصيل عملية إسقاط الطائرة المسيّرة الإسرائيلية فوق أجواء بلدة رامية اللبنانية، الأمر الذي يوحي بأن المسار سيبقى مستمراً وأن لا مجال لتوثيقه بعد، خصوصاً أن مؤشرات كثيرة بدأت تتحدث عن جهل إسرائيلي بالتقنية المستخدمة للسيطرة على المسيّرة.

 


الأكيد وفق كل المعطيات أن الطائرة المسيّرة أسقطت تقنياً، وأن تل أبيب حاولت إسترجاعها من دون نتيجة قبل أن تختفي نهائياً، لكن نصرالله قال أنها الطائرة الأولى، يعني أن هناك عمليات أخرى ستستهدف طائرات الإستطلاع الإسرائيلية في لبنان.

بالتزامن مع إسقاط الطائرة في لبنان، حصلت أحداث مماثلة في ساحات أخرى. فقبل عملية رامية سقطت طائرة إستطلاع في الأنبار، وبعدها سقطت طائرة متطورة في غزة، وأمس أعلن الحشد الشعبي إسقاط طائرة كانت تستهدف الجيش العراقي.

هذه الأحداث المتزامنة ليست صدفة، فهناك من يهمس بأن العمل العسكري لبعض الفصائل بات يسير في مسار واحد، كأن هذه القوى هي جسم عسكري متصل يعمل سوياً للوصول إلى بعض المعادلات الرادعة.

وتعتبر مصادر مطلعة أن هذا السياق من العمل المتناسق بين بعض التنظيمات في المنطقة سيستمر في المرحلة المقبلة، بشكل أكثر وضوحاً للمراقبين.

وتقول المصادر أن ما يقوم به "حزب الله" من خلال العمل العسكري أو العمل الإعلامي والهادف إلى التأثير على الإنتخابات الإسرائيلية تعمل عليه "حماس" أيضاً، وهذا ما يظهر التناسق في هذا الإطار، إذ أن هناك سعياً واضحاً إلى ضرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وإسقاطه في الإنتخابات.

وترى المصادر أن إسقاط نتنياهو يهدف برأي أعدائه إلى إسقاط صفقة القرن، لا إلى إيصال سياسيين إسرائيلين أفضل منه، لذلك فإن العمل العسكري الذي تقوم به "حماس"، قد يترافق في الساحة اللبنانية مع إستمرار إسقاط طائرات الإستطلاع، وفي سوريا مع عملية عسكرية بسيطة في الجولان.