القناة 23 عربي و دولي

"إندبندنت عربية".. بوتين حذّر نتنياهو: إحذر ضرب أهداف في لبنان!

- اندبندنت

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

نقلت "إندبندنت عربية" عن "مصدر روسي مأذون له" قوله إنّ روسيا منعت هجمات إسرائيلية على مواقع للجيش السوري، مهددة بإسقاط المقاتلات الإسرائيلية في حال ضربها أهدافا بلبنان وسوريا، بحسب ما كتبت الصحيفة.

وأفاد المصدر الروسي بأن مثل هذا الأمر حصل مرتين خلال الفترة الأخيرة، موضحاً أنه في نهاية آب الماضي، منعت موسكو هجوما على موقع للجيش السوري في قاسيون حيث كانت إسرائيل بصدد استهداف بطارية صواريخ وأجهزة تعقب وتحكم تتبع لمنظومة "إس 300" الروسية، فهددتها موسكو بإسقاط المقاتلات الإسرائيلية عبر إرسال مقاتلات روسية لاعتراضها أو بواسطة منظومة "إس 400"، بحسب ما نقلت الصحيفة عن مصدرها.

وتابع المصدر بالقول إنّ روسيا منعت هجوما آخر بعد ذلك بأسبوع تقريبا، كان يستهدف موقعاً سورياً في القنيطرة، وغارة كان مقررا أن تستهدف منشأة سورية حساسة في اللاذقية.

وقالت الصحيفة إن هذه التطورات دفعت رئيس وزراء إسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى زيارة روسيا على وجه السرعة لمحاولة إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاستمرار في "سياسة غض النظر" عن هجمات إسرائيل في سوريا، إلا أن بوتين أبلغه أن بلاده لن تسمح بالمس بقوات الجيش السوري أو بالأسلحة التي تزود الجيش السوري بها.


وأضافت الصحيفة بأن الخلاف بين إسرائيل وروسيا بشأن الهجمات التي تشنها تل أبيب على أهداف إيرانية وغيرها في سوريا والعراق، لا يزال على حاله، على الرغم من لقاء نتنياهو وبوتين.

وتابعت الصحيفة بأنّ نتنياهو حاول تصوير اللقاء على أنه إيجابي ويندرج ضمن سلسلة التعاون بينهما، كما حاول استغلاله لمصلحته انتخابيا، إلا أنه لم ينجح بذلك.

وفي التفاصيل أنّ مصادر إسرائيلية مطلعة أفادت بأن اللقاء كان فاشلا، وإسرائيل الآن تعيد حساباتها بشأن استهداف مواقع في سوريا والعراق، بحسب الصحيفة.

وذكر المصدر الروسي أن بوتين عبّر أيضا عن استيائه من خطوات إسرائيل الأخيرة في لبنان، مشددا أمام نتنياهو على رفضه لـ "الاعتداءات على السيادة اللبنانية"، الأمر الذي لم يسمع به الإسرائيليون من الرئيس الروسي من قبل، وفقاً لما أوردته الصحيفة.

وأضاف المصدر الروسي أن شيئا ما تصدع في العلاقات الروسية - الإسرائيلية، وبوتين يشعر بأن أحدا ما يخدعه في مسألة سوريا ولبنان، وهذا ما لن يمر عليه مرور الكرام، ووجه تحذيرا لنتنياهو من مغبة ضرب الأهداف المذكورة مستقبلا، على حدّ ما نقلته الصحيفة.