القناة 23 عربي و دولي

هكذا أسقط جيش إيران طائرة مدنية...روحاني يقر"خطأ لا يغتفر"، ظريف يعتذر، أوكرانيا تطلب تعويضاً، وكندا "عدالة"

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

176  عائلة صعقت فجر ذلك اليوم المشؤوم بخبر وفاة أحبائها. كانوا ينتظرونهم على المطار لاستقبالهم ربما، راسمين مشاريع وخططاً للمستقبل، إلا أن الموت كان بانتظارهم.

فقد أسقطت طائرة البوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية، بعد دقيقتين من إقلاعها، وبعد ساعات من إطلاق إيران عدة صواريخ نحو قاعدتين عسكريتين في العراق.

عائلات الضحايا وأغلبهم إيرانيون وكنديون، لكن يوجد بينهم 11 أوكرانيا تسعة منهم يمثلون فريق الطائرة، لن يتفهموا أو يتقبلوا أي عذر بالتأكيد، فليس ما يبرر بنظر هؤلاء قتل عشرات الأشخاص وإن "بغير قصد" كما أعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية في بيانها السبت.

التهديدات
ففي بيان صادر عن تلك الهيئة، برر الجيش الإيراني بشكل غير مباشر أسباب وظروف إسقاطها.

واعتبر الجيش أنّ البوينغ الأوكرانيّة اعتُبِرت "طائرة معادية" و"أصيبت" في وقتٍ كانت تهديدات من وصفه بـ "العدوّ" عند أعلى مستوى.

وفي التفاصيل، أشار الجيش الإيراني إلى أنه "في أعقاب تهديدات الرئيس الأميركي وقادته العسكريين باستهداف عدد كبير من الأهداف في الأراضي الإيرانية في حالة حدوث هجوم مضاد، وبالنظر إلى الزيادة غير المسبوقة في الحركة الجوية في المنطقة، فإن القوات المسلحة كانت على أعلى مستوى من الاستعداد لمواجهة التهديدات المحتملة."

كما زعم "أنه في الساعات التي تلت الضربات الصاروخية (التي استهدفت قاعدة عين الأسد في الأنبار العراقية والحرير في كركوك)، زادت حركة الطائرات الحربية الأميركية في جميع أنحاء البلاد، وتم إبلاغ بعض الوحدات الدفاعية والأهداف على بعض لوحات الرادار ببعض التقارير التي تفيد بغارات جوية قد تستهدف المراكز الاستراتيجية في البلاد، ما تسبب في مزيد من الحساسية في وحدات الدفاع الجوي".

قرب موقع حساس للحرس الثوري
وتابع قائلاً: "في مثل هذه الظروف الحرجة، غادرت الرحلة 3 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية من مطار الإمام الخميني، وحلقت على مقربة من مركز عسكري حساس تابع للحرس الثوري الإيراني، فظن بعض المعنيين في القوات أنها طائرة معادية، وأسقطت، عن غير قصد إثر خطأ بشري

إلى ذلك، ختمت هيئة الأركان العامة بيانها مقدمة اعتذاراها عن هذا الخطأ البشري.

كما أعلنت أنها طلبت من السلطات المختصة في الحرس الثوري، تقديم تفسيرات مفصلة للشعب في أقرب وقت ممكن.

رئيس إيران يعتذر
من جانبه اعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني في تغريدة على تويتر أن إسقاط الجيش الإيراني لطائرة الركاب الأوكرانية "مأساة كبيرة وخطأ لا يغتفر".

وأضاف أن بلاده "تأسف بشدة" لإسقاط الطائرة بشكل غير مقصود.

بدوره، قدّم وزير الخارجيّة الإيراني محمد جواد ظريف "اعتذارات" بلاده عن كارثة البوينغ، بعد اعتراف القوّات المسلّحة الإيرانيّة بأنّ الطائرة أُسقِطت خطأ.

وكتب في تغريدة على تويتر "يوم حزين". وأضاف أن "خطأ بشريّاً في فترة الأزمة التي تسببت بها نزعة المغامرة الأميركية أدّيا إلى الكارثة"، معبّراً عن "أسفه العميق واعتذاره وتعازيه لشعبنا وعائلات الضحايا والأمم الأخرى التي تضرّرت" بالمأساة.

 

 طالب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، السبت، بمعاقبة المذنبين وبدفع تعويضات من قبل إيران.

وقال زيلينسكي على صفحته على فيسبوك "ننتظر من إيران إحالة المذنبين على القضاء ودفع تعويضات".
إلى ذلك، أضاف "إيران اعترفت بالذنب في إسقاط الطائرة الأوكرانية. لكننا نصر على اعتراف كامل بالذنب".

كما قال "نتوقع من إيران تأكيدات على استعدادها لإجراء تحقيق كامل ومفتوح لتقديم المذنبين إلى العدالة، وإعادة جثث القتلى ودفع تعويض وتقديم اعتذارات رسمية عبر القنوات الدبلوماسية".

كندا تطالب بتحديد "المسؤوليات"
من جهته، طالب رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، بـ"الشفافية" لإجراء "تحقيق تام ومعمق" حتى يتم تحديد المسؤوليات، بعد اعتراف إيران بإسقاط طائرة مدنية عن طريق الخطأ كانت تقل العديد من الكنديين.

وقال ترودو في بيان "أولويتنا تبقى إيضاح هذا الملف بشفافية وعدالة"، مضيفاً أنها "كارثة وطنية وجميع الكنديين في حداد. سنواصل العمل مع شركائنا حول العالم لنحرص على إجراء تحقيق تام وشفاف". يذكر أن الطائرة المنكوبة أسقطت في وقت مبكر من يوم الأربعاء، بعد ساعات من شن إيران هجوماً صاروخياً على قاعدتين عسكريتين تأوي قوات أميركية في العراق رداً على مقتل الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، في غارة جوية أميركية في بغداد.

وذكر بيان عسكري صادر عن الهيئة العامة للقوات المسلحة نقلته وسائل الإعلام الرسمية أن الطائرة اعتبرت خطأ "هدفا معاديا" بعد أن انحرفت نحو "مركز عسكري حساس" تابع للحرس الثوري. وقال إن الجيش كان في "أعلى مستوى من الاستعداد" وسط التوترات المتصاعدة مع الولايات المتحدة.

وكتب روحاني في تغريدة على تويتر "التحقيق الداخلي للقوات المسلحة خلص إلى أن صواريخ أطلقت للأسف عن طريق الخطأ أدت إلى تحطم الطائرة الأوكرانية وموت 176 شخصاً بريئاً"، موضحاً أن "التحقيقات مستمرة لتحديد" المسؤولين "وإحالتهم على القضاء".


ظريف يعتذر ويلوم أميركا
بدوره قدّم وزير الخارجيّة الإيراني محمد جواد ظريف "اعتذارات" بلاده عن كارثة طائرة البوينغ الأوكرانيّة، بعد اعتراف القوّات المسلّحة الإيرانيّة بأنّ الطائرة أُسقِطت خطأ.

وكتب في تغريدة على تويتر أنه "يوم حزين". إلا أنه ألمح بشكل غير مباشر إلى تسبب الولايات المتحدة بتلك المأساة بعد تصاعد التوتر والتهديدات التي أطلقها مسؤولوها، كاتباً "خطأ بشريّ في فترة الأزمة التي تسببت بها نزعة المغامرة الأميركية أدّيا إلى الكارثة".

إلى ذلك، عبر عن "أسفه العميق واعتذاراته وتعازيه للشعب الإيراني وعائلات الضحايا والأمم الأخرى التي تضرّرت" من المأساة.

من موقع تحطم الطائرة الأوكرانية في إطهران (أرشيفية- رويترز)

أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية (فرانس برس)


  • الكلمات المفتاحية :