القناة 23 صحافة

ترقّب لكلمة نصرالله اليوم!

- السياسة

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

بعدما أغلق “الثنائي الشيعي” الباب أمام الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب، برفضه السير بتشكيلة من الاختصاصيين المستقلين، في انقلاب موصوف أعاد الأمور إلى نقطة الصفر، يترقب اللبنانيون ما سيقوله “ناظم الجمهورية”، الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله، بشأن الملف الحكومي، اليوم، بعد أسبوع على اغتيال قاسم سليماني، ليبنى على الشيئ مقتضاه، في ما يتصل بمصير المشاورات الحكومية.
فإما أن يراجع “حزب الله” خياراته، ويعمد إلى تسهيل مهمة دياب، وإما سيجد الأخير نفسه في موقف بالغ الصعوبة ولن يكون أمامه إلا الاعتذار، في ضوء ما أعلنه رئيس مجلس النواب نبيه بري، بأنه لن يشارك إلا في حكومة تكنو سياسية.
ولا تخفي أوساط نيابية بارزة، القول لـ”السياسة”: إن “الرئيس المكلف محبط، بعدما تخلى عنه الذين دعموه وسموه لتشكيل الحكومة، فهو بات في وضع حرج للغاية، فلا هو مغطى من طائفته التي لم تعترف به، ولم يعد يحظى بأي دعم من صانعيه، وبالتالي فإنه مضطر لاتخاذ موقف مصيري في الأيام القليلة المقبلة، بعد الكلام الذي سيقوله نصرالله، اليوم.


  • الكلمات المفتاحية :