القناة 23 محليات

هكذا علّق نصر الله على الضربة الإيرانية على عين الأسد

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

علّق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على الضربة الإيرانية على قاعدة عين الأسد في العراق.

واعتبر السيد نصرالله خلال الإحتفال التكريمي الذي يقيمه حزب الله في ذكرى أسبوع اللواء قاسم سليماني و أبو مهدي المهندس ورفاقهما، أن "ما حصل في عين الأسد هو صفعة أولى لأميركا وليس الرد بل هي خطوة أولى وقوية ومزلزلة على طريق طويل للرد على الجريمة الأميركية"، مشيراً الى أن "الهدف الأساسي كان عين الأسد وقد وصلت الصواريخ إلى قلب القاعدة واصابت اهدافها".

ولفت، الى أن "عندما بدأ الإعلام الأميركي والعربي القول أنه ليس هناك قتلى وجرحى ويسخفوا الضربة عرفنا أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لن يذهب لحرب".

واضاف، "هذا القرار كان من الأقوى في ايران ويثبت الشجاعة الإيرانية في الوقوف بوجه أميركا وضرب قاعدة لها بالصواريخ".

وشدد نصرالله، على أن "هذه الضربة كشفت عن حقيقة القدرة العسكرية الإيرانية فالصواريخ صناعة إيرانية وليست من شركات السلاح الأميركية ولا مدفوع عليها ملايين الدولارات بل هي بخبرات ايرانية".

وأشار نصرالله، الى أن "هذه الضربة تعني أن كل قواعد أميركا في المنطقة تحت مرمى الصواريخ الإيرانية مع أن القوات الايرانية تمتلك صواريخ أكثر دقة ولم يتم استخدامها".

واعتبر، أن "الضربة الايرانية هي رسالة لإسرائيل ايضاً بأن يأخذوا التهديدات الإيرانية بجدية"، مشيراً الى أن "القصف الصاروخي الايراني نزل في عين الاسد في العراق ولكن العزاء كان في الكيان الإسرائيلي".

وأكد أن "ضربة عين الاسد كسرت هيبة أميركا وانضب جنودها ووقفوا على رجل ونصف ".

وفي سياق الرد، أعلن نصر الله أن الساحة الثانية الأكثر أولوية والمعنية بالرد هي الساحة العراقية حيث ارتكبت أميركا جريمتها، ولأنها استهدفت قائد عراقي، مشدداً على أنه إذا لم يخرج الأميركي من العراق فإن الشعب العراقي وفصائل المقاومة هم من يقرروا كيف يتم التعامل مع قوات الاحتلال".

وشدد على أن "القوة والشجاعة ومشهد التشييع كلها منعت إدارة ترمب من الذهاب نحو مغامرة"، معتبراً ان "الرئيس الأميركي ترمب هو أكبر رؤساء الولايات المتحدة كذبا".

وتمنى نصرالله، على "مسعود برزاني أن يكون شاكرا لجميل الشهيد سليماني على الأكراد في العراق".

وأشار نصرالله، الى أن " الولايات المتحدة تهدد العراقيين بالعقوبات، والشعب العراقي معني بالرد"، مشدداً على أن " محور المقاومة بعد صفعة عين الأسد عليه أن يبدأ العمل".

وأضاف، " على القوات الأميركية أن ترحل من منطقتنا، وهذا قرار قاطع وحاسم ولن يحصل فيها أي تهاون ونحن أمام مرحلة جديدة والأيام القادمة ستبرهن على ذلك، وهذه مسؤولية كل الأمة".