القناة 23 إقتصاد

تخطى الـ2450 ليرة: دولار الصيارفة "مختلف".. ويأتي من هذه المصادر! و يعود ليصبح 1500 ليرة.. بهذه الحالة!

نشر بتاريخ




حجم الخط

كتب خالد أبو شقرا في صحيفة "نداء الوطن" تحت عنوان "السوق البديل "يُبرِّد"... ولا يسحب الفتيل": "ما هو الحد الذي من الممكن أن يصل إليه سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي، ولماذا الدولار متوفّر عند الصيارفة في السوق الثانوية وغير متوفّر في المصارف؟ سؤالان لا يجتمع اثنان وإلا ويكونان ثالثهما. فانخفاض سعر صرف الليرة إلى مستويات قياسية لامست ما كان عليه عند نهاية الحرب الأهلية في بداية التسعينات، تحوّل إلى الشغل الشاغل للمواطنين والمقيمين في لبنان على حدّ سواء. فهو لا يُشكّل عامل ضغط آنيّ على قدرتهم الشرائية فحسب، إنما عنصر رعب على المستقبل.
تتناقض التحليلات بخصوص السقف الذي من الممكن أن يصل اليه الدولار الأميركي بعدما تخطّى عتبة الـ 2450 ليرة. إلا ان السبب، وعلى عكس نظريات المؤامرة الكثيرة، يبقى بحسب المستشار المالي د. غسان شماس واحداً وهو "عدم توفّر عرض الدولار من قِبل المصارف التجارية. فليس الصرّافون هم من يُحدّدون سعر الصرف، إنما السوق وآلية العرض والطلب. وعليه فإن زيادة الطلب على الدولار مقابل تراجع العرض هي التي تدفع سعره إلى الإرتفاع".
السوق الأساسية

التقليل من الدور الذي تلعبه السوق الثانوية، وخصوصاً عندما قال حاكم المصرف المركزي انه "لا يُشكّل أكثر من 5 إلى 10 في المئة من سوق القطع" لا يُعتبر غير حقيقي، إنما تضليلي أيضاً. فمع توقف المصارف عن دفع الدولار وإجبار التجار والمستوردين على اللجوء إلى الصرافين من أجل تأمين الدولار الطازج، إرتفع الطلب على الدولار بشكل قياسي، وبرأي شماس "عندما تراجَع دور المصارف في تأمين الدولار إلى 25 في المئة أصبح الصرّافون يُغطّون نسبة 75 في المئة. والطلب هنا لا يقتصر على من يحوّل الليرة اللبنانية الى الدولار بهدف السفر، إنما نتحدث عن الطلب الجدّي والكبير من قِبل التجار والمستوردين". وعن كمية التداول في السوق الثانوية يُجيب ان "الرقم الدقيق غير معروف، إنما يُتوقّع ان يصل الطلب التجاري على الدولار الى 250 مليون دولار، وإذا أضفنا عليه الطلب الفردي المرتفع فإن الرقم يرتفع الى 300 مليون دولار".

دولار الصيارفة

الخبراء على مختلف مشاربهم يتفقون على ان تراجع الدولار مقابل الليرة ولو بنِسب مئوية ليست كبيرة، يتطلّب نوعاً من الإستقرارَين السياسي والاقتصادي، وتذليلاً تدريجياً لمخاوف المواطنين المتصاعدة. فالأسواق اليوم تشهد حالة من الهلع الفعلي تدفع المواطنين من جهة إلى سحب ما يستطيعون من مدّخراتهم من المصارف، ومن الجهة الاخرى تحويل ما بين أيديهم من الليرة إلى الدولار خوفاً مما قد تحمله الأيام.

أما عن مصدر الدولار عند الصيارفة، فيلفت متابعون إلى أن الصرّافين يؤمّنون الدولار من ثلاثة مصادر رئيسية: الأموال الخاصة، العرض في السوق، وإستيراد الدولار من الخارج مقابل كلفة معينة تتحدّد بـ 5 بالألف أو أكثر".

كما رأى نائب نقيب الصيارفة ايلي سرور في حديث لـ"صوت لبنان 100.5" أنّ إعادة الثقة بالسلطة وعودة الاستقرار السياسي يمكن ان يعيد سعر صرف الدولار الى طبيعته. وأمس، رفض نقيب الصيارفة محمود مراد الحديث عن فلتان في السوق، لافتا في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إلى أن ما يجري يندرج في إطار معادلة العرض والطلب التي تتحكم عادة بالأسواق وتتأثر بالظروف الأمنية والسياسية. وشدد مراد على أن الصيارفة لا يتحملون مسؤولية ارتفاع سعر الصرف وعلى أن هامش الربح بالنسبة لهم لم يتغير، وحده حجم السيولة ارتفع. وردا على سؤال، استبعد مراد ما يحكى عن إمكانية وصول سعر صرف الدولار لحدود الـ3000 ليرة، موضحا أن الإشاعات تفعل فعلها في هذا المجال وأن أي انفراج سياسي وبالتحديد على الصعيد الحكومي كفيل بخفض سعر الصرف كما حصل عند تكليف حسان دياب تشكيل الحكومة.

Doc-P-663640-637144987578490464.jpg


  • الكلمات المفتاحية :