القناة 23 عربي و دولي

حفتر والسراج في موسكو.. محادثات لحل الأزمة الليبية وهذا ما سيتضمنه اتفاق وقف النار

- وكالات

نشر بتاريخ




حجم الخط

يعقد رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، والمشير خليفة حفتر محادثات اليوم الإثنين في موسكو بمشاركة ممثلين عن روسيا وتركيا، وفق ما أكد مصدر في وزارة الخارجية الروسية.

 

وصرح مصدر ليبي مطلع أن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر وصل موسكو الاثنين لإجراء مباحثات بهدف إيجاد حل للأزمة الليبية، مشيرا كذلك إلى أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، سيصل اليوم إلى العاصمة الروسية للهدف ذاته.

 

وكان رئيس فريق الاتصال الروسي حول ليبيا، ليف دينغوف، قد أعلن في وقت سابق أن قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، سيزوران موسكو لبحث الأزمة الليبية.

 

وأوضح رئيس فريق الاتصال الروسي الخاص بالشأن الليبي أن "المحادثات ستشمل إمكانية التوقيع على اتفاق بشأن الهدنة وتفاصيل هذه الوثيقة"، مضيفا كذلك بأن "قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب المتمركز شرق ليبيا، عقيلة صالح، سيزوران موسكو كذلك لإجراء محادثات حول الموضوع ذاته".

 

ورجّح دينغوف أن كلا من حفتر والسراج "سيلتقيان، بشكل منفصل، بالقيادة الروسية، وكذلك مع ممثلي الوفد التركي، الذي يتعاون مع روسيا لتسوية هذه المسألة"، لافتا إلى أن ممثلين عن مصر والإمارات سيؤدون "دور المراقبين في المحادثات".

 

وفي السياق ذاته، يلتقي اليوم الإثنين وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان، سيرغي شويغو، وسيرغي لافروف، نظيريهما التركيين، مولود تشاووش أوغلو، وخلوصي أكار، في موسكو.

 

وسيبحث الجانبان سبل تسوية الأزمة الليبية، والتنسيق بين روسيا وتركيا في سوريا، إضافة إلى مناقشة الأوضاع في الشرق الأوسط على خلفية تصعيد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

 

إلى ذلك، أشارت مصادر "العربية" إلى ان اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا يتضمن وقف إرسال قوات تركية وستشرف عليه الأمم المتحدة.

 

ولفتت المصادر إلى ان اتفاق وقف إطلاق النار يتضمن وقف إرسال قوات تركية كما يتضمن إشرافا دوليا على منافذ بحرية وبرية.

 

وتكثّفت المساعي الإقليمية والتحركات الدولية في الأيام والساعات الأخيرة بشأن الأزمة الليبية التي تسير كلها في اتجاه الدعوة إلى وقف العمليات القتالية والحد من العنف مقابل دعم الحل السياسي.

وفي سياق متصل، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار في ليبيا "ذا صدقية ودائما ويمكن التحقق منه"، وفق ما أفاد الإليزيه اليوم في بيان.

 

وكان طرفا النزاع في ليبيا، قد أعلنا وقفا لإطلاق النار اعتبارا من منتصف ليل 12 كانون الثاني استجابة لمبادرة صدرت من الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان.