القناة 23 محليات

"ديبكا" يقرأ خطاب نصرالله.. استهداف للجنود الأميركيين وصواريخ باتجاه "إسرائيل"

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

نشر موقع "ديبكا" الاستخباراتي الإسرائيلي تقريراً في أعقاب اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني والرد الإيراني باستهداف قاعدتي عين الأسد والحرير في العراق، زعم فيه أنّ إيران ستعاود العمل بخطتها القاضية باستهداف القواعد الأميركية في الشرق الأوسط، بدءاً من العراق، وذلك بعد تعافيها من تداعيات حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وقال الموقع إنّ مصادره "العسكرية" و"الاستخباراتية" توصلت إلى هذا الاستنتاج بناء على التهديدات المتزامنة التي أطلقها قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، والأمين العام لـ"حزب الله"، السيد حسن نصرالله، أمس الأحد.

وفي هذا الإطار، ذكّر الموقع بقول سلامي إنّ "عملياتنا ضد الولايات المتحدة لم تنتهِ بعد"، وبتأكيد نصرالله أنّ الرد على اغتيال سليماني يمثّل مساراً طويلاً من شأنه أن يؤدي إلى إخراج الجنود الأميركيين من المنطقة وبتشديده على أنّ الضربة الإيرانية "هي رسالة لـ"إسرائيل" أيضاً بأن يأخذوا التهديدات الإيرانية بجدية، حيث طال القصف الصاروخي الايراني عين الاسد في العراق، لكن العزاء كان في الكيان الصهيوني".

وفي قراءته، اعتبر الموقع أنّ تصريحات سلامي ونصرالله دحضت التقييم القائل إنّ طهران أغلقت حساب الرد على اغتيال سليماني بضربها القاعدتيْن الأميركيتيْن، زاعماً أنّ إيران تعتزم مواصلة ما تقوم به في ظل عدم رد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على استهداف القاعدتيْن الأميركيتيْن. وادعى الموقع أنّ الحرس الثوري الإيراني واصل ضخ كميات كبيرة من الصواريخ وغيرها من الأنظمة والمعدات للمجموعات العراقية التي تعمل تحت قيادتها.

وتابع الموقع قائلاً إنّ هذه المجموعات أعطيت أوامر بعدم المشاركة بالضربات الإيرانية الأخيرة إلى حدّ الآن، ناقلاً عن "مصادر" قولها إنّ طهران ستعمد في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأكثر لإعادة ملء مخازن السلاح وإعداد المقاتلين للمرحلة المقبلة.

وادعى الموقع أنّه يبدو أنّ إيران تخطط لتكرار الحملة التي نفذتها العناصر الشيعية في العراق قبل 14 عاماً، والتي تم خلالها استهداف مواكب الجنود الأميركيين وقواعدهم بالقنابل اليدوية الصنع. وتابع الموقع قائلاً إنّه يتُوقع أن تنطوي هذه الخطة أيضاً على إطلاق صواريخ باتجاه الكيان الإسرائيلي.