القناة 23 مجتمع

تحركٌ سوريٌّ في قضية قتيل منزل نانسي عجرم

نشر بتاريخ




حجم الخط

راسلت السفارة السورية في بيروت وزارة الخارجية اللبنانية طالبةً متابعة ملف المواطن السوري محمد الموسى الذي قضى داخل منزل الفنانة نانسي عجرم على يد زوجها الدكتور فادي الهاشم.

وتنوي السفارة بطلبها الإطلاع على التحقيقات والمحاكمات وكل ما يتعلق بمقتل مواطنها.

وفي تطوّر قضائي في ملف حادثة اقتحام منزل عجرم، ادعت النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون على الدكتور فادي الهاشم، الأربعاء، بموجب المادة 547 التي تتراوح عقوبتها ما بين 15 سنة إلى 20 سنة، لكنها عطفتها على المادة 229 من قانون العقوبات التي تعطي أسبابا تخفيفية حتى يعفى من العقاب إذا ثبت أنه قتل دفاعا عن النفس.

وتنص المادة 229 من قانون العقوبات اللبناني على أنه :" لا يعاقب الفاعل على فعل فرضته الضرورة إلى أن يدفع به عن نفسه أو عن غيره أو عن ملكه أو ملك غيره خطرا جسميا محدقاً لم يتسبب هو فيه قصدا شرط أن يكون الفعل متناسبًا والخطر."

هذا وتم تحويل ملف القضية إلى قاضي التحقيق الأول نقولا منصور الذي سيستكمل التحقيقات، ومن المقرر أن يطلب الهاشم للتحقيق غداً مرة أخرى، بالإضافة إلى استكمال التحقيقات مع الشهود ودراسة الأدلة.

في المقابل، أوضح محامي الهاشم، غابي جرمانوس، في بيان رسمي أن الادعاء الراهن بحق الدكتور فادي الهاشم، طبيعي وغير مستغرب، كون المسار الطبيعي أن يتحول الملف إلى قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان، مؤكداً أن "قاضي التحقيق سيصدر قرارا باعتبار فعل الهاشم دفاعا مشروعا عن النفس".

وأضاف "من الطبيعي أيضاً أن يتم الادّعاء وتحويل الملف إلى قاضي التحقيق الأول في بعبدا الذي بدوره سيُتابع التحقيقات وسيتثبّت من صحة كل ما أدلى به الهاشم، ويتم توصيف فعله بالدفاع المشروع وفقا لما هو منصوص عليه في قانون العقوبات اللبناني".


  • الكلمات المفتاحية :