القناة 23 محليات

رئيس "اللبنانية" يصرّح عن من لا يريدون الإستقرار للجامعة

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

ردَّ رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب على بيان "حراك أساتذة الجامعة اللبنانية" الصادر في 15/1/2020، بتوضيح قال فيه: "بات واضحا أن من لا يريد الخير والاستقرار والتقدم للجامعة اللبنانية قد اعتمد أسلوب عمل جديدا واستبدل مسمى "الأساتذة المستقلون" بـ "حراك أساتذة الجامعة اللبنانية"، وذلك سعيا منه للاستمرار في سياسة التشويه والافتراء المقصود وتضليل الرأي العام اللبناني واستغلال الحراك الشعبي لتصوير الجامعة اللبنانية كمؤسسة تعاني من "غياب القانون والفساد المستشري فيها"، كما يدعون، وهو أمر مناف للواقع ولا يمت إلى الحقيقة بصلة".

وقال: "إننا نأسف أن ينحدر بعض من لهم تاريخ نضالي في الجامعة إلى هذا المستوى من التعاطي غير اللائق بهم، ونستغرب إصرارهم على التجني وتحميل ضمائرهم كل هذه الافتراءات".

أضاف: "في مطلق الأحوال، إن رئاسة الجامعة اللبنانية لن تهدر وقت العمل الثمين في الرد على المسيئين والمفترين، وهي تدعو من يدعون الحرص على الجامعة اللبنانية أن يبرزوا مستنداتهم ووثائقهم أمام الهيئات القضائية والرقابية المختصة حتى تتثبت هذه الهيئات من صحة الادعاءات".


وختم: "كما ندعو وسائل الإعلام إلى ممارسة أقصى درجات المهنية في التعاطي مع أخبار الجامعة الوطنية حتى لا يتم استغلالها كمنابر لإطلاق الأكاذيب وتشويه الحقائق لغايات هي أبعد ما تكون عن الحرص على مصلحة الجامعة اللبنانية".