القناة 23 بوست و تغريدة

علقت بين الحريري والسيد

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

قل النائب جميل السيّد في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، عن رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، قوله أن "حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لا يُمَسّ!!.

وكتب السيّد، "لما بيعطي لبَنْكك البحر المتوسط 400 مليون دولار من مال الناس لإنقاذه من الإفلاس، ولمّا بيغطّي بنك عودة ليعطي ديْن لعلاء الخواجة 350 مليون دولار ليشتري أسهمك يلّلي سعرها بالأرض، طبيعي إنّو تحموه وتحموا غيره من الفاسدين".

واضاف السيّد، "الناس ليسوا مغفّلين، والحساب آتٍ...".

ثم غرد رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري على حسابه عبر تويتر قائلاً: "إلى جميل السيد النابغة في الاقتصاد والاغتيال والكذب والاحتيال والنصب ، احسن شي تسكت يا من سرق ونهب وورد متفجرات مع صديقه، ولا كلمة". وكان السيّد قد غرّد قائلاً: "الحريري، رياض سلامة لا يُمَسّ!! لما بيعطي لبَنْكك البحر المتوسط٤٠٠ مليون$ من مال الناس لإنقاذه من الإفلاس، ولمّا بيغطّي بنك عودة ليعطي ديْن لعلاء الخواجة ٣٥٠ مليون$ ليشتري أسهمك يلّلي سعرها بالأرض، طبيعي إنّو تحموه وتحموا غيره من الفاسدين، لكن، الناس ليسوا مغفّلين، والحساب آتٍ...".

وكان اعتبر رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أن الخلل الأساسي في ما هو حاصل اليوم أن الدولة لم تنجز الإصلاحات التي كان يجب أن تقوم بها، لافتا إلى ضرورة أن نكون صادقين مع الناس في الأسباب التي أوصلتنا إلى هنا، ومشيرا إلى أن من حارب الحريرية السياسية هو من أوصل البلد إلى ما نحن عليه اليوم.

كلام الرئيس الحريري جاء في دردشة مع الإعلاميين عقب الاجتماع المالي الذي ترأسه مساء اليوم في "بيت الوسط" بحضور وزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وقال ردا على سؤال حول إمكانية استبدال سندات اليوروبوند أو إعادة جدولة الدين: "الآن ستكون هناك حكومة جديدة ستتعامل مع هذا الموضوع بما ترتئيه مناسبا. لكن النقاش اليوم مع الوزير خليل وحاكم مصرف لبنان كان حول تقييم الوضع المالي والمصرفي في البلاد".

وأضاف: "أود أن أجدد التأكيد على أنه علينا أن نكون صادقين مع الناس في الأسباب التي أوصلتنا إلى هنا. الخلل الأساسي هو أن الدولة لم تنجز الإصلاحات التي كان يجب أن تقوم بها. فقد عُقدت مؤتمرات باريس 1 و2 و3. وفي باريس 2 حصل لبنان على 10 مليارات دولار، كانت تشكل يومها ثلث الدين العام للبنان، وكان بإمكاننا أن نسدد كل المستحقات المتوجبة علينا آنذاك. ولولا أن البعض يريد أن يحارب الحريرية السياسية، لما كنا وصلنا إلى هنا اليوم. فمن حارب الحريرية السياسية هو من أوصل البلد إلى ما نحن عليه اليوم، و"فهمكم كفاية".

وسئل: هناك من اتهمك بالدفاع عن المصارف والتخلي عن الناس، فأجاب: أنا لست لا في هذا الطرف ولا في ذاك. أنا مع أن يكون الشخص صادقا مع المواطن اللبناني ويقول له الحقائق كما هي. يجب ألا نكذب على المواطن اللبناني ونقول له أن الحق على البنك المركزي وعلى المصارف. هم يتحملون جزءا من المشكلة؟ نعم يتحملون جزءا من المشكلة، لكن هل هم المشكلة كلها؟ كلا".

وسئل الرئيس الحريري: يقال أن الحكومة الجديدة ستعمد إلى إقالة المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، فهل هذا صحيح؟

أجاب: ليحاول أحد إقالته.."شو أنا حبتين؟".

 

 


  • الكلمات المفتاحية :