القناة 23 متفرقات

ما هو فيروس كورونا... وما مدى خشيتنا منه؟

نشر بتاريخ




حجم الخط

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريرا تحدثت من خلاله عن انتشار فيروس كورونا ومدى تخوّف العالم منه، وقدمت الأعراض التي يسببها فيروس الصين وعند أي نقطة ينبغي الذهاب إلى الطبيب.

ما هو الفيروس الذي يسبب المرض في ووهان؟

قالت الصحيفة،  إن هذا الفيروس الذي انتشر بسرعة ينتمي إلى عائلة فيروس كورونا أو الفيروس التاجي الذي لم يتم مواجهته من قبل. وكما هو الحال مع الفيروسات التاجية الأخرى، فقد انتقل هذا الفيروس من الحيوانات. لذلك، كان العديد من المصابين به إما يعملون أو يتسوقون بشكل متكرر في سوق الجملة للأطعمة البحرية الذي يوجد بووهان في وسط المدينة الصينية.

ما هي فيروسات كورونا الأخرى؟

ذكرت الصحيفة أن "المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة" و"فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية" كان سببها فيروسات كورونا التي جاءت من الحيوانات. وعلى الرغم من أنه يعتقد أن فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ينتقل إلى البشر من خلال الجمال العربية إلا أن المسببين الأصليين لكلا الفيروسين التاجين كانا على الأرجح الخفافيش. وتحوم الشكوك الآن من أن الفيروس التاجي الجديد قد نشأ إما في الخفافيش أو الثعابين وانتقل إلى البشر عن طريق صنف وسيط.

ما هي الأعراض الناجمة عن الفيروس التاجي بووهان؟

أوردت الصحيفة أن الفيروس يسبب الالتهاب الرئوي. كما تشير التقارير الى أن المصابين به يعانون من السعال والحمى وصعوبة في التنفس. أما في الحالات الشديدة، فيمكن أن يعاني المصاب من فشل في الأعضاء. نظرا لأن الالتهاب الرئوي فيروسي، فإنه لا فائدة من استعمال المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات. وبالتالي، إن نسبة شفاء المصابين بهذا الفيروس منوط بمدى قوة مناعتهم. لذلك، إن أغلب من لقوا حدفهم كانوا يعانون من مشاكل صحية مسبقا.

هل ينتقل هذا الفيروس من شخص لآخر؟

بينت الصحيفة أن لجنة الصحة الوطنية الصينية أكدت انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان. ومنذ يوم 24 كانون الثاني/ يناير، سجلت الصين إصابة أكثر من 1000 شخص و41 حالة وفاة. وفي الأسبوع الماضي، ارتفع عدد الإصابات المؤكدة بأكثر من ثلاثة أضعاف، وتم العثور على حالات في 13 مقاطعة، بالإضافة إلى بلديات بكين وشانغهاي وتشونغتشينغ وتيانجين.

وذكرت الصحيفة أنه تم تأكيد وجود الفيروس خارج الصين، في كل من هونغ كونغ وماكاو واليابان ونيبال وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايوان وتايلاند والولايات المتحدة وفيتنام، بينما لم تسجل أي حالة في بريطانيا. وفي الحقيقة، قد يكون العدد الفعلي للمصابين أعلى بكثير، حيث قد لا يتم اكتشاف الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة.

 ما مدى تخوّف الخبراء؟

هناك مخاوف من انتشار فيروس كورونا على نطاق واسع خلال عطلة رأس السنة الصينية التي تستمر لمدة أسبوع، والتي تنطلق يوم 24 كانون الثاني/ يناير، حين يسافر الملايين من الصينيين إلى ديارهم للاحتفال، لكن هذه الاحتفالات ألغيت، وأُغلقت مدينة ووهان والعديد من المدن الصينية الأخرى.

وفي الوقت الحالي، يبدو أن الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية سيئة هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا الفيروس مثلما هو الأمر مع الأنفلونزا. ويتمثل مصدر القلق الرئيسي في مدى خطورة الأعراض، حيث أن بعض الأشخاص يعانون من أعراض خفيفة بينما يعاني آخرون من أعراض شديدة. وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة لتحديد الأعداد الحقيقية للأشخاص المصابين ومدى انتقاله بين الأشخاص.

في أي مرحلة ينبغي عليك زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من السعال؟

أفادت الصحيفة بأنه ما لم تكن قد سافرت مؤخرًا إلى الصين أو كنت على اتصال بشخص مصاب بهذا الفيروس، فينبغي عليك علاج أعراض سعال أو الزكام بشكل طبيعي. من جهتها، أكدت هيئة الخدمات الصحية الوطنية عدم ضرورة زيارة الطبيب لعلاج السعال ما لم يكن متواصلا أو كنت تعاني من أعراض أخرى مثل آلام في الصدر أو صعوبة في التنفس أو تشعر بتوعك صحي شديد.

 لماذا يُعتبر هذا الفيروس أسوأ من الأنفلونزا العادية؟

أشارت الصحيفة إلى أنه لا يمكن تقدير مدى خطورة فيروس كورونا إلى حد الآن إلى حين ورود المزيد من البيانات. والجدير بالذكر أن 26 حالة وفاة من إجمالي 800 حالة وقع الإبلاغ عنها، وهذا يعني معدل وفيات بنسبة 3 بالمئة. ومع ذلك، من المحتمل أن تكون هذه التقديرات مبالغا فيها، نظرًا لاحتمال وجود مجموعة أكبر بكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس ولكنهم لم يعانوا من أعراض شديدة تجعلهم يذهبون إلى المستشفى وبالتالي لم يقع احتسابهم في البيانات.

وفي الواقع، يتمثل الاختلاف الجوهري بين فيروس كورونا والأنفلونزا الموسمية في عدم وجود لقاح لهذا الفيروس الجديد، مما يعني أنه من الأصعب على الفئات الضعيفة من السكان، التي تشمل كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي أو المناعة، حماية أنفسهم.

هل يجب علينا أن نشعر بالذعر؟

على الرغم من أن انتشار الفيروس خارج الصين يثير للقلق، بيد أنه أمر متوقع، حيث يزيد من احتمال إعلان منظمة الصحة العالمية هذا الوباء حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا. وتتمثل المخاوف الرئيسية في مدى انتقال هذا الفيروس بين الأشخاص وما هي نسبة الإصابة بالأعراض الشديدة.

 وخلصت الصحيفة إلى أن العاملين في مجال الرعاية الصحية قد يكونون أكثر عرضة للخطر إذا تعاملوا بشكل غير متوقع مع شخص قد سافر إلى إحدى المناطق المصابة وكان مصابا بأعراض تنفسية. بشكل عام، يبدو أن فيروس كورونا يصيب كبار السن مع وجود حالات قليلة عند الأطفال.

عربي21


  • الكلمات المفتاحية :