القناة 23 إقتصاد

موديز تفجر تحذيرا شديدا بشأن فيروس كورونا

- العربية

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

قالت وكالة موديز إن تفشي وباء الكورونا يمثل مصدرا جديدا للمخاطر على نمو الاقتصاد العالمي، رغم الهدنة التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وعودة النمو إلى قطاع التصنيع العالمي.

وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو دول مجموعة العشرين إلى اثنين فاصل أربعة في 2020، كما خفضت توقعات النمو لمنطقة اليورو إلى 1.2%.

كذلك خفضت موديز توقعات النمو للصين إلى 5.2% للعام الحالي، وأبقت على توقعاتها للنمو عند 5.7% في العام المقبل.

وتفترض الوكالة في هذه الأرقام أن يتم احتواء خطر تفشي الفيروس بنهاية الربع الأول ليعود بذلك النشاط الاقتصادي في الربع الثاني.

ونوهت موديز بأن تفشي الفيروس سيضر أولاً بالصين من خلال الخفض الاستهلاكي، والتأثير على قطاعات النقل، والتجارة، والسياحة، والترفيه، مع وجود أدلة لتعطل سلاسل الإمداد تتعطل بما في ذلك خارج الصين.

وأوضحت الوكالة أن الخسائر على الاقتصاد العالمية ستكون إذا لم يهدأ معدل الإصابات، واستمر عدد الوفيات في الارتفاع، بما قد يؤدي إذا استمرت إلى اضطراب سلسلة التوريد المحلية والدولية، وزيادة صدمة الاقتصاد العالمي.

وقال نائب رئيس وكالة موديز مادهافي بوكيل: إن "استمرار إغلاق بعض المصانع بالصين والحجر الصحي للمدن سيكون له تأثير عالمي خارج الصين نظراً للترابط العالمي".


  • الكلمات المفتاحية :