القناة 23 مجتمع

ما حقيقة بقاء مريض 4 أيام في المستشفى قبل اكتشاف إصابته بكورونا؟

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

في ما خصّ الخبر الذي تناقله بعض وسائل الإعلام عن إصابة مريض بكورونا وبقائه في مستشفى BelleVue أربعة أيام قبل اكتشاف إصابته، أوضح مدير الاستشفاء غسان معلوف أن المستشفى اتخذ كل التدابير اللازمة لناحية الوقاية من الأمراض المعدية، لافتا الى انه ومنذ لحظة وصول المريض الى المستشفى منذ يومين، تم تشخيص التهاب رئوي لديه، ما دفع المستشفى الى عزله وإجراء مزيد من الفحوص الطبية ليتبيّن بعدها أنه مصاب بكورونا.

وعلى الفور ورغم التدابير التي كانت قد اتخذت لعدد من طاقم المستشفى الذين كانوا على تماس به ورغم أخذهم بالاعتبار مسألة الوقاية، ولمزيد من الحرص على سلامتهم وضعوا في الحجر الصحي الطوعي.

أضاف: كما تم الاتصال بمستشفى رفيق الحريري الجامعي لترتيب آلية نقل المريض، إلا أن مستشفى الحريري طلب وضع المريض على لائحة الانتظار، فما كان من مستشفى BelleVue الا أن اتصل بمستشفى القديس جاورجيوس (الروم) فأعد الترتيبات اللازمة من ثم نقل المريض الى المستشفى المذكور.

بناء على ذلك، يهم مستشفى BelleVue ان يوضح أنه يلتزم أعلى المعايير المعتمدة عالميا لناحية استقبال المرضى خصوصًا الذين يحيط بهم الشك او يمكن أن تكون قد انتقلت العدوى إليهم، وهو لن يتوانى عن اتخاذ مزيد من الإجراءات لضمان صحة المرضى والمواطنين.


  • الكلمات المفتاحية :