القناة 23 الأخبار الفنية

مسلسل "كاسندرا" يعود للأذهان بفضل كورونا... ما قصته؟

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

في ظل الأوضاع التي يعيشها العالم مع انتشار فيروس كورونا وقيام العديد من دول العالم بفرض حظر تجوال على الشعوب من أجل الحد من انتشار الفيروس، استذكر الشعب السوري بشكل خاص والعربي بشكل عام المسلسل الفنزويلي الشهير "كساندرا".

وجاء استذكار المسلسل بسبب عدم انصياع الكثير من المواطنين لقرارات الحظر وقيامهم بخرقها، بالرغم من فرض عقوبات كثيرة على كل من يخرقها، إذ قال عدد من رواد مواقع السوشيال ميديا، إن المسلسل المدبلج الشهير كساندرا هو من تمكن في سنوات ماضية من حجر المواطنين داخل بيوتهم من أجل مشاهدته.

وعرض كاسندرا في صيف عام 1996 بعد دبلجته إلى العربية، وحقق حينها نسبة مشاهدة عالية جدا ونجاحا كبيرا، فكان الجمهور العربي لا يخرج للشارع أبدا عند عرض الحلقة وتتحول الشوارع إلى مهجورة بشكل كبير، حتى انه تم الحديث عن الظاهرة التي شكلها العمل من خلال إحدى حلقات مسلسل "الفصول الأربعة" الشهير بجزئه الأول، حيث أشارت الحلقة إلى الهوس الكبير الذي شكله المسلسل، بتحول العمل إلى حديث الساعة لدى الجمهور، بالإضافة لأن بطلته كاسندرا أصبحت حلم كل الشباب، كما أصبحت ملابسها "الستايل الغجري" موضة في ذلك الوقت وقامت العديد من الفتيات باقتناء ملابس مثلها، وعرضت الحلقة تعرّض منزل مالك الجوربال "سليم صبري" للسرقة خلال عرض إحدى حلقات كاسندرا بالرغم من تواجد جميع أفراد العائلة، وذلك لاندماجهم الكبير بالحلقة وعدم انتباههم لهذا الأمر.

يذكر أن كاسندرا هو مسلسل فنزويلي أنتج بين عامي 1992 و1993 ودبلج إلى اللغة العربية وتدور أحداثه حول فتاة غجرية فقيرة أصبحت ذات ثراء، وهو من أوائل المسلسلات المدبلجة حيث عرض صيف 1996 على امتداد 150 حلقة وعرف نجاحا منقطع النظير في مختلف الدول العربية.

والمسلسل من كتابة Delia Fiallo ومن إخراج Grazio D'Angelo وOlegario Barrera، وحقق نجاحا كبيرا خارج فنزويلا وعرف نفس النجاح عند عرضه في كل الدول التي اقتنت حقوق بثه كرومانيا، صربيا، بلغاريا، سوريا، إيطاليا وأندونيسيا وغيرها من دول أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ودخل المسلسل كتاب غينيس للأرقام القياسية كأكثر مسلسل من صنف Telenovela تمت مشاهدته في أنحاء العالم حيث عرضته حوالي 200 قناة تلفزيونية في أكثر من 128 دولة.

فوشيا

  • الكلمات المفتاحية :