القناة 23 إقتصاد

تحت غطاء "كورونا".. بنك "ميد" يستولي على "دولارات" المودعين!

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

مع تصاعد حدّة فايروس “كورونا”في لبنان، وجدت بعض المصارف اللبنانية، الفايروس، منفذاً لها لتنفيذ سياستها التعسفية بحق عملائها، وفرض شروطها الغير قانونية عليهم، فعوضاً عن مسرحية التبرعات التي تقوم بها عبر المحطات التلفزيونية كان أجدر بهم لو دفعوا حقوق العملاء، وتوقفوا عن سرقتهم تحت غطاء “الكورونا”.

قبل بضعة أيّام، تحدّثت وكالة “بلومبيرغ” عن وجود مقترحات يتم دراستها للسماح لأصحاب الودائع بالدولار في المصارف اللبنانيّة بسحب قيمة ودائعهم بالليرة اللبنانيّة، وفق سعر صرف يبلغ حدود الـ2000 ليرة مقابل الدولار الواحد، لكنّ الفكرة لم تُدرج ضمن النقاط التي تم التفاهم عليها، لحاجتها إلى تعميم خاص من المصرف المركزي، إلّا أن بنك “ميد” قرر تبليغ زبائنه بإجراءه التعسفي الذي قضى بمنع العملاء من سحب حتى الحد الأدنى المسموح بسحبه من الـATM بالدولار أي ممنوع سحب الـ 200$ المسموح بها كل أسبوعين، سوى بالليرة اللبنانية وعلى سعر الصرف الرسمي أي 1500 ليرة لبنانية.

حيث شكى عدد من الزبائن من هذه الإجراءات الغير قانونية، والتي تجعل العميل يخسر أكثر من نصف قيمة ودائعه، مع التأكيد على حصرية الدفع بالدولار للحوالات التي تصل من الخارج فقط لا غير.

وأمام هذا الإستفراد باللبناني في مثل هذه الضائقة الإقتصادية والصحية، تغيب الدولة اللبنانية ويغيب القضاء اللبناني الصامت على كل الإستغلال الحاصل بحق اللبنانيين!

المصدر: جنوبية

 


  • الكلمات المفتاحية :