القناة 23 خاص

الرسالة التي ستمهد لخروج إيطاليا من الاتحاد الاوروبي , والتاريخ وحده الذي ينصفها (فيديو)

- ch23

نشر بتاريخ




حجم الخط

خاص : ترجمة القناة 23  www.ch23.com

وجهت إحدى الإيطاليات رسالة الى بعض رؤساء دول الاتحاد الاوروبي والرئيس الأمريكي وقام بترجمتها فريق عمل القناة 23 

مرحبا
شكرا عزيزي السيد ماكرون، عزيزتي السيدة ميركيل
شكرا لتركنا في الاوقات الصعبة التي نحن فيها بأمس الحاجة اليكم.


شكرا لرفضكم تزويدنا بالاقنعة والمواد الضرورية لمكافحة انتشار الفيروس والتي كنا سندفع لكم ثمنها بالتاكيد.
نحن الطليان، القذرون الفوضويون المهرجون التقليديون الفقراء واحيانا المجرمون.


ولكن نحن ايضا بناة المدارس التي تعلمتم فيها الابجدية التي تستعملونها, نحن من سن الشرائع ومن اسس نظام الدولة وحقوق الانسان.
نحن الطليان، رسامو التحف الفنية التي تملأ متاحفكم ومؤلفو الاداب التي تدرسونها.
نحن الطليان، نجد انفسنا اليوم نضحي بالكثير في سبيل الحفاظ على اكثر من ٧٠٪ من الارث الثقافي والفني العالمي.


نحن الطليان من قدم لكم الفن والثقافة التي بنيت حضارتنا وحضارتكم عليها، من قدم افضل تعبير عن الجمال والرقة والتوازن التي لم يشهد العالم لها مثيلا.
نحن الطليان الذين قدمنا الحضارة التي اقتبستموها لاخراج العالم من القرون الوسطى ووضعه على سلم التطور والنجاح, نحن ايضا من قدم للعالم الفن والجغرافيا والاقتصاد.
نحن الطليان من اخترعنا ألذ انواع الطعام التي يتمتع بها العالم أجمع.


نحن من أدخل زراعة الكرمة الى فرنسا وعلمنا الفرنسيين صناعة النبيذ وسائر انواع الخمور.
نحن الذين نواجه كل عام محاولاتكم لتقليد منتجاتنا بشكل غير قانوني ونسخ علاماتنا التجارية وايضا اسلوبنا وازيائنا.

 

وانتم يا سيد ترامب ويا سيد جونسون
شكرا لكم قبل كل شيء على عزلنا بدل مساعدتنا.
تذكر يا سيد ترامب انه لولا ذلك الايطالي لكنتم اليوم تعيشون في ارض قاحلة وليس في اميركا حيث تجمعون الثروات. لما كان باستطاعتكم حتى تناول البطاطس بدون ذلك الايطالي المتهور الذي ابحر نحو المجهول.


اما انت يا سيد جونسون، فاود تذكيرك ان ازدهار بلادك يعود الى العلم الذي جعلناك ترفعه على سفنك كي لا يهاجمها القراصنة، صليب القديس جاورجيوس الذي كان علم جمهورية جنوى, بدون ذلك العلم، لكان جرفكم مجرمو البحار من الوجود,  لقد علمناكم ركوب البحار وقد اجدتموه بعد ذلك.
انتم جميعا، عندما تستعملون الهاتف، تذكروا ميوتشي.


عندما تشاهدون التلفاز او تستمعون الي الراديو، تذكروا ماركوني.
عندما تستعملون الكهرباء تذكروا ان ذلك ما كان ممكنا بدون السيد فيرمي.
نحن الطليان اخترعنا البنوك والجامعات، الهندسة والعمارة، الفلك والموسيقى.


كريستوف كولومبوس، ماركو بولو وليوناردو دي فينشي كانوا طليانا, وكذلك ميكال انجلو، برنيني، رفاييللو، غاليليو وكثيرون غيرهم.


أعزائي، عندما تسمعون اسم ايطاليا، يجب عليكم الوقوف مطأطئي الرؤوس وأن تعوا أن ايطاليا هي أساس الحضارة الغربية.
إذا طلبت ايطاليا المساعدة، عليكم الاسراع بذلك، لأنه إذا جررتم العالم مجددا إلى القرون الوسطى، لا أعلم إن كان بالامكان حينئذ إنقاذ الحضارة.


إن كان هذا لا يهمكم، إبقوا حيث أنتم، إبقوا مزهوين بأطنان المعادن القائمة, وحين تزورون المتاحف، لا تلتفتوا إلى التحف الايطالية فهذا سيوفر عليكم كثيرا من الوقت. يمكنكم حينها زيارة مصانع السيارات, يمكنكم زيارة ما تعتبرونه قصورا ونعتبره مدنا سخيفة, يمكنكم زيارة المدن التي تحاول تقليد البندقية وفلورنسا وروما.


لا تحاولوا حينئذ دخول أجمل بلد في العالم والذي طعنتموه في الظهر. نحن نرحب بذراعين مفتوحتين باولئك الذين ساعدونا في ساعة ضيق, سنفتح مدننا فقط لهؤلاء.
في خضم الانانية، لم تروا أن الفيروس لا يعرف حدودا وأنه يصيب الجميع، حتى أنتم.


لو ساعدتمونا بالأمس في وقف هذا الوباء بدل مهاجمتنا وتشويه سمعتنا، لما كنتم تبكون أمواتكم اليوم.
أنانيتكم هي التي أوصلت إلى هنا، شكرا.