القناة 23 محليات

إزدهار التجارة في رومية تدفع السجناء إلى التمسك بالبقاء في الداخل

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

على ضوء نشر فيديوهات في الأيام القليلة الماضية عن حالات تمرد أو مطالبات بإقرار قانون عفو من داخل السجون الرئيسية في لبنان مثل طرابلس ورومية، يستغرب المراقبون معاودة حيازة المساجين للأجهزة الخليوية التي تم مكافحتها في حملة سابقة وجرى تفعيل خطوط أرضية ثابتة بهدف تمكين السجناء من التواصل مع العالم الخارجي، ويُحكى عن الكلفة الباهظة لتمرير جهاز خليوي مع خط للسجين تفوق قيمتها الألف دولار أميركي، وبأن بعض المساجين يتعمدون البقاء في السجن أو العودة إليه لممارسة التجارة المزدهرة والرابحة داخله إنطلاقا من بيع وتأمين الأجهزة الخليوية والخطوط وبطاقات التعبئة والدخان والمأكولات وسواها بأسعار تصل الى ثلاث أضعاف سعرها الحقيقي بحيث تنطبق مقولة مصائب قوم عند قوم فوائد.

ويتساءل المراقبون بتسهيل مِن مَن كل هذا وهل هناك من يغض الطرف؟؟


  • الكلمات المفتاحية :