القناة 23 بوست و تغريدة

"حربٌ شاملةٌ.. وباسيل فخور!

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

أثنى رئيس التيّار الوطني الحر النائب جبران باسيل على الدور الذي يلعبهُ فريق البروفيسور راوول بمستشفى مارسيليا في فرنسا، حيثُ يُشاركُ في الفريق طلّابُ طبٍ وباحثينَ لبنانيّين، في الخط الأمامي لمحاربة فيروس كورونا في فرنسا.

وعلَّق باسيل في تغريدةٍ نشرها باللغةِ الفرنسيّة على حسابهِ عبر "تويتر" قائلًا، "فخورٌ بالباحثين اللبنانيين أعضاء فريق الأستاذ راوول!".

وأضاف باسيل، "فخور بالتزام الشباب اللبناني في مواجهة Covid-19 "، معتبرًا أنَّ هذه المبادرات "تحمِلُ الأمل للعالم في هذه الحرب العالمية".

 

 

وزار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الخميس، مرسيليا "جنوب فرنسا" من أجل اللقاء بالبروفسور ديدييه راوول لمعرفة فعالية دواء "كلوروكين" المضاد للملاريا، ومدى إمكانية إستخدامهِ لمكافحة فيروس كورونا بعد التجارب الناجحة التي قام بها راوول.

التميّز اللبناني كان حاضرًا خلال زيارة ماكرون، حيث ظهر الأخير في مقطع فيديو وهو يُلقي التحيّة على فريق البروفيسور راوول بمستشفى مارسيليا في فرنسا، حيثُ فوجئ بوجود 8 طلّاب طب وباحثين لبنانيّين، في الخط الأمامي لمحاربة فيروس كورونا في فرنسا. الأطباء والباحثين اللبنانين

والطلاب الذين إلتقاهم الرئيس الفرنسي وتبادلَ أطرافَ الحديث معهم هم: الدكتورة أماندا شامية، رانيا فرنسيس، غابرييل حداد، ريتا جعفر، ليندا أبو شقرا، ريم عبدالله، ريتا زغيب، وأحمد إبراهيم.

وكان البروفيسور ديديي راوول رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى مارسيليا في فرنسا، أوَّل من تحدَّث عن فعالية هذا الدواء لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وتُعد زيارة ماكرون الى مستشفى مارسيليا بمثابة بداية إعتراف فرنسا الرسميّة بجهود هذا الطبيب الذي أثار الكثير من الجدل في البداية لكن الرأي العام والهيئات الصحية الدولية والفرنسية لم تعد تستبعد فرضية نجاح اللقاح الذي يقترحه.