القناة 23 محليات

باسيل والفيول المغشوش... شهد شاهد من اهله وارقامه غير صحيحة

- أخبار اليوم

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

الفيول المغشوش او الاصح الغير المطابق للمواصفات يحتل صدارة الملفات المطروحة، وقد تطرق اليه رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل في مؤتمره الصحافي بالامس، غير ان مصدرا مطلعا على الملف اعتبر عبر وكالة "اخبار اليوم" ان باسيل اخطأ حين طالب بمنع تقديم شركات معينة على المناقصات.

وقال المصدر: ان باسيل من خلال هذا الكلام الصريح يؤكد ما تردد في الأيام الاخيرة، عن ان هناك نية لاخراج بعض الشركات العاملة في هذا القطاع من السوق اللبناني وادخال شركات اخرى او بالاحرى شركة واحدة هي LIQUIGAZ  التي يملكها اوسكار يمين المعروف عنه قربه من باسيل.

وهذا ما يذكّر ايضا بارجاء مناقصة لشراء ١٨٠ ألف طن من المازوت لصالح المنشآت النفطية في 11 ايار الفائت بسبب تقدم  LIQUIGAZ  فقط، وهي التي كانت فازت بالمناقصة الماضية، على ان يتم تحديد موعد جديد..  الامر الذي لم يحصل بعد.

وافيد في هذا السياق ان القانون يمنع إرساء مناقصة على شركة واحدة تقدمت بعرضها، ولكن إذا تكرر الأمر ولم تتقدم شركات أخرى عندها يمكن لوزير الطاقة أن يتخذ قرارا بإرساء المناقصة على العارض الوحيد، مع العلم ان شركة  LIQUIGAZ كانت ضد دفتر الشروط التي وضعته الوزيرة السابقة ندى البستاني، والتي على اساسه اشتركت هذه المرة.

وسجل المصدر خطأ ثان وقع فيه باسيل، حين تحدث عن " التخفيضات المباشرة مع شركة Sonatrack بقيمة 65 مليون دولار عن كل سنة" ، الا انه ووفقا للارقام فان العقد في العامين  2010 و2011 خفض بقيمة  3 دولار على الطن الواحد (من 32،5 $ الى 29,5$) ، مع العلم ان الاستيراد عبر Sonatrack يصل الى مليوني ونصف مليون طن سنويا، وبعملية حسابية بسيطة يتبين ان الوفر الذي تحقق هو 7،5 مليون دولار في السنة ، وليس 65 مليون دولار.

كما وتطرق المصدر الى التحقيق الذي فتحته الوزيرة السابقة ندى البستاني في "الفيول الذي خرّب معامل انتاج الطاقة"، مشيرا الى ان هذا الملف لم يتابع بشكل جدي، لافتا الى ان الفيول "b" الذي تستعمله المعامل غير مطابق للمواصفات بعلم الدولة، وعلى الرغم من ذلك، ما زالت  مؤسسة كهرباء لبنان تشتريه من اجل تشغيل هذه المعامل.