القناة 23 بوست و تغريدة

بالفيديو: كلامٌ جريء لنائب "التيّار" لم تسمع له مثيلًا..وعلوش يشيد بالكلام

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

مش رح فينا نضل حاملين بارودة، والشعب جوعان، لازم نختار بين الأمرين"، هذا التصريح يعودُ لعضو تكتل لبنان القوي النائب زياد أسود والذي وُصِف بـ"الجريئ"، وبأنَّه "صحوةٌ متأخرةٌ" للتيار الوطني الحر.

ومن شروط "حمل البارودة" برأي النائب أسود هو عندما يكون الشَّعبُ مرتاحًا ولديه فرص عمل مؤمَّنة، ويكون سيِّدَ قراره. مع أنَّ أسود لا يُخفي أن هذا ما يريدهُ الأميركيّون وهذا قرارهم، وعلى الأرجح فإن "كلمتهم" هي التي ستحصل، "فيجب إنزال السلاح، مقابل أن لا يجوع اللبنانيون".

وإنتقد أسود غياب أي إستراتيجيّة داخليّة لمواجهة هذا الأمر، فلفت الى أننا "لم نُحصِّن حالنا داخليًّا، على الرغم من علمنا بوجود عدوَّين، وبأنَّه يوجد لدينا أزماتٌ داخليّةٌ".

وأسف النائب عن "التيار الوطني الحر" أننا "سمحنا للفساد بالإستمرار، وتركنا الدولة تنهار، وقسَّمنا الشَّعب عاموديًّا على متاريس الطائفيّة، وقتلنا التضامن الوطني فيما بيننا، وخلقنا توجُّهاتٍ إستراتيجيّة مختلفة مع المحاور الإقليميّة".

ولدى جوابهِ عن كون "العهد" يدفع ثمن حلفهِ مع حزب الله، لم يُنكر أسود ذلك، كما أشار الى أنَّه سيأتي وقتٌ ويُخيَّر فيه حزب الله بين المقاومة أو أن تستمر المعاناة التي يعيشها اللبنانيّّون اليوم من أزماتٍ وضائقةٍ إقتصاديّة، فشدَّدَ في هذا السِّياق على أنَّ حزب الله "لن يصمد لوحده" إلّا في حال وجود تضامن وطني وإلتفاف حول المقاومة".

كما قال أنّه على "أهل المقاومة أن يقتنعوا بأنَّ الفساد والمقاومة لا يمكن أن يستمرّان مع بعضهما"، وهنا يُحذِّر أسود من أن "المقاومة ستجد الكثير من الناس تَتَفكَّك من حولها ويُصبح الدّاخلُ رافضًا لها، وهذا هو الخطر الأكبر بالنسبة لها" على حد قول النائب زياد أسود.

وغرد عضو المجلس السياسي في تيار المستقبل مصطفى علوش على حسابه عبر "تويتر" قائلا: "اليوم ولاول مرة سمعت من النائب العوني زياد اسود كلاما مسؤولا ومنطقيا على عكس كل ما سبق

 من تياره واظن انه بداية ممتازة ولو كانت الصحوة ربما متاخرة. كلامه ببساطة هو اول بارقة امل لجمع اللبنانيين حول مصلحتهم المشتركة بدل المتاريس الطائفية الاقليمية. فهل هو موقف حزبه ام حالة معزولة".

 


  • الكلمات المفتاحية :