القناة 23 صحافة

لبنان في دائرة الخطر: اتجاه الى تشديد إجراءات التعبئة، إقفال مستمر، و لا سياحة !

- Agencies

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

ابلغت مصادر وزارة الصحة الى "الجمهورية" قولها: "ما زال لبنان في دائرة الخطر الشديد بالنسية الى "كورونا"، ونخشى من انّ التفلّت من الاجراءات الوقائية وعدم الاستجابة للتحذيرات الصادرة عن وزارة الصحة وعن وزارة الداخلية، سيؤديان في حال استمرارهما على ما هما عليه، الى عواقب وخيمة تعيدنا الى ما قبل الصفر، وتنسف كل نجاح تحقّق منذ بدء المواجهة مع كورونا والحدّ من انتشاره وابقائه تحت السيطرة".


وقالت مصادر وزارية لـ"الجمهورية" انّ "الوضع الصحي عاد ليتقدّم على ما عداه، بعد ما شهدناه من تراجع في الايام الاخيرة. ومن الطبيعي أمام هذا التراجع ان يسارع مجلس الوزراء (في جلسته التي سيعقدها اليوم في السراي الحكومي برئاسة رئيس الحكومة حسان دياب الذي سيتولّى تعداد انجازات حكومته خلال المئة يوم من عمرها) الى تمديد التعبئة العامة لأسبوعين إضافيّين، واعتقد انّه ليس التمديد النهائي، اذ سيليه حتماً تمديد اضافي، فنحن ما زلنا في بداية المعركة مع كورونا".

واكّدت المصادر، انّ بعض الوزراء سيطرحون تشديد إجراءات التعبئة حتى ولو كان لذلك مردود سلبي على الاقتصاد، وكذلك التشدّد حيال المخالفين، عبر تدابير رادعة تصل الى السجن مع فرض غرامات مالية قاسية.

وأعلن وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي أننا "قررنا مراعاة الظروف الاقتصادية في هذه المرحلة فلا قرار حتى اللحظة بإقفال البلد مجددا"، مؤكدا أننا "سنتخذ القرارات تبعا لتطور انتشار الكورونا في مختلف المناطق".

المصدر: الجمهورية
يقول أحد المعنيين في قطاع سياحي وخدماتي، أنّه وبعد دراسة كل السيناريوات لإعادة فتح البلد تدريجاً، فإنّ ما توصل إليه معنيون هو استمرار الإقفال في ظل تفليسة الممولين والقطاع والمصارف.
و لا تزال محال تجارية مقفلة بسبب حيرة اصحابها وضياعهم في طريقة التسعير التي ستكون معتمدة.
المصدر: النهار

Doc-P-705528-637256417208406187.jpg


  • الكلمات المفتاحية :