القناة 23 مجتمع

ماذا يحصل في جيش الأسد؟ ضابط يقتل أخته وجنينها!

- العربية

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

تكررت ظاهرة ارتكاب ضباط في جيش النظام السوري، لجرائم قتل بعضها أمام كاميرات المراقبة، وبعضها في جنح الظلام بدهم البيوت على من فيها وقتل أصحابها، وآخرها قيام ضابط بقتل شقيقته الحامل في أسبوعها العشرين ومقتل جنينها معها.

وكانت محافظة طرطوس المتوسطية التي تعد من الخزانات البشرية التي ترفد جيش النظام بالمقاتلين، قد شهدت جريمة قتل، الثلاثاء، راحت ضحيتها لمى ظهير اليوسف البالغة من العمر 30 عاماً، ليتبين أن المجرم القاتل كان شقيقها، ويدعى "علي" وهو ضابط برتبة ملازم أول في جيش النظام، بحسب مواقع إعلامية موالية لنظام الأسد، وصفحات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت صورة للقاتل وشقيقته.

مقتل الجنين في بطن أمه
وبحسب تقرير الطب الشرعي، فإن القتيلة لمى أصيبت بخمس رصاصات من مسدس أخيها الحربي، أدت إحداها إلى قتل الجنين نفسه، أيضاً. وذكر أن سبب قتل الضابط لأخته، هو خلاف على قضايا ميراث. وحاول الضابط القاتل الهرب إلى الجبال المحيطة بمكان ارتكاب الجريمة، في حي وادي الشاطر جنوبي طرطوس، إلا أنه تم القبض عليه بمساعدة من الأهالي.


  • الكلمات المفتاحية :