القناة 23 مجتمع

من هي مدارس اللائحة البيضاء: تُنصف الطلاب والأساتذة

- المدن

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

تعمد معظم المدارس والجامعات الخاصة اليوم إلى صرف أساتذة، ورفض حسم أي مبلغ من الأقساط، كما يطالب أهالي الطلاب عملاً بانخفاض الكلفة التشغيلية في فترة إقفال المدارس. وبعد ما عرضته "المدن" عن الإجراءات التي تقوم بها بعض المدارس التي تطرد عدداً من أساتذتها والرافضة لحسم أي نسبة من أقساطها، وعدم قبولها حتى بتسجيل الطلاب الذين لم يدفع أهلهم القسط الثالث، في انتظار ما ستقرره وزارة التربية، تبرز مدارس يضعها لجان الأهل وأولياء الأمور على "لائحة بيضاء".

وأختار الأهل هذه التسمية ووضعوا فيها مدارس لجأت إلى إجراء تخفيضات جدية في الأقساط، متفهمة لظروف الأهل في الأحوال الصعبة التي يمر بها اللبنانيون، في ظل الأزمة المالية والانهيار الاقتصادي وصرف المؤسسات آلاف الموظفين وإقفال المؤسسات والشركات.

ووضع اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور لائحة بالمدارس، ضمت تلك التي سعت إلى مساعدة أهالي الطلاب، وهي لائحة أولية وقد تنضم إليها مدارس لاحقاً. وقد ضمت مدارس مثل "العزم" في طرابلس و"الحكمة" و"أمجاد" وغيرها.

ثمة مدارس عريقة يوجد فيها آلاف الطلاب وفروع في مختلف المناطق اللبنانية، وأقساطها خيالية، لم تقدم على أي خطوة إيجابية نحو الأهل أو كادرها التعليمي. بينما مدارس صغيرة وأقساطها متوسطة عملت جاهدة كي تؤمن رواتب أساتذتها، من دون أي خصم وساعدت الأهل في إعفائهم من القسط الثالث.

فعلى سبيل المثال، ومنذ بداية الأزمة عمدت إدارة مدرسة "أمجاد" في الشويفات إلى تطمين الأساتذة بأنها لن تحسم من رواتبهم. وطمأنت الأهل في ما يتعلق بدفع الأقساط. وعندما انتشر وباء كورونا أرسلت الإدارة إلى كادرها التعليمي تؤكد لهم أن رواتبهم مؤمنة ولن يطرأ عليها أي حسم، كما أكدت إحدى المعلمات لـ"المدن". وعفت الأهل من القسط الثالث والذي يعادل 30 في المئة من القسط كاملاً. حتى أن مدير المدرسة طمأن الأهل بأن المدرسة لن ترفض تسجيل أي طالب بسبب عدم قدرتهم على دفع القسط.

وأضافت المعلمة أن عدد الطلاب في المدرسة نحو ثلاث آلاف طالب في كل المراحل التعليمية، ولا يتجاوز القسط كاملاً أربعة ملايين و500 ألف ليرة، وتوظف نحو 300 أستاذاً وموظفاً. أي أن ميزانيتها بسيطة لا تقاس بالمدارس الكبيرة التي لديها فروع في مختلف المناطق اللبنانية.

ورغم ذلك تعاطت الإدارة معهم من منطلق إنساني وكأسرة واحدة. وطمأنت الطلاب بأن مستقبلهم التعليمي لن يتوقف بسبب عدم قدرة الأهل على دفع الأقساط. وهذا يعني أن المدراس الخاصة التي تتشبث بعدم حسم الأقساط وتذرعت بالأزمة الاقتصادية لصرف الأساتذة، تستطيع أقله حفظ حق أهالي الطلاب بعدم دفع الأقساط كاملة عن عام دراسي كانت فيه المدرسة مقفلة، ولم تتكبد أي مصاريف تشغيلية.

وضمت لائحة اتحاد لجان الأهل البيضاء المدارس التالية: مدرسة البرج الدولية، ومدرسة بيروت الحديثة، ومدرسة الأنطونية زحلة، ومدرسة القلعة صيدا، وثانوية السيدة للراهبات الانطونيات في النبطية والحازمية، ومدرسة البنات الوطنية للروم الأرثوذكس، وشوف ناشيونال كولدج، ومدرسة الحكمة بيروت، ومدرسة الحكمة عين الرمانة، ومدرسة الحكمة كليمنصو، ومدرسة الحكمة برازيليا، ومدرسة الحكمة الجديدة، ومدرسة الحكمة عين سعادة، ومدرسة اللويزة، ومدرسة north lebanon college زغرتا، ومدرسة العزم طرابلس، وثانوية الجنان طرابلس، والمدرسة المعمدانية الإنجيلية، وثانوية الإيمان صيدا، والمونلاسال، والمدرسة الرهبانية اللبنانية المارونية، ومدرسة البيادر، وجمعية التربية الإسلامية، وثانوية الإيمان النموذجية، ومدرسة المخلص بدارو، ومدرسة الليسيه دي زار، ومدرسة سيدة العطايا الدكوانة.


  • الكلمات المفتاحية :