القناة 23 عربي و دولي

10 ملايين مصاب بكورونا قريباً.. وحلم اللقاح يقترب من التحقق!

- لبنان 24

نشر بتاريخ



إشترك الآن في مجموعة الوتساب

لتصلك الأخبار

لحظة بلحظة على هاتفك


حجم الخط

بعدما أعلنت أن نصف الإصابات بفيروس كورونا حول العالم باتت في الأميركتين، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن عدد الإصابات قد يبلغ 10 ملايين بحلول الأسبوع المقبل، على الرغم من أن الوباء لم يصل إلى ذروة تفشيه بعد في تلك المناطق.

فقد أوضح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحافي عبر الفيديو مساء الأربعاء "خلال الشهر الأول من هذا الوباء، سجلت المنظمة 10 آلاف إصابة. وخلال الشهر الماضي، سجلت 4 ملايين. لكننا نتوقع أن يصل العدد إلى 10 ملايين إصابة الأسبوع المقبل".

تفشٍ صادم في الأميركتين
بدوره، حذر مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايكل راين، من أن الوباء في مناطق القارة الأميركية يتفشى بشكل قوي جداً، لاسيما في أميركا الوسطى والجنوبية، مضيفا أن الوباء لم يبلغ ذروته بعد في العديد من تلك الدول.

 


كما أكد تسجيل وتيرة مقلقة من الإصابات، مع تسجيل الكثير من الدول ارتفاعاً بنسبة 20 إلى 25% خلال الأسبوع الماضي.

يأتي هذا الارتفاع في الإصابات مع تحذيرات سابقة للمنظمة الأممية من الاستعجال في رفع القيود التي فرضت سابقا في العديد من البلدان حول العالم بغية الحد من انتقال العدوى.

فقد أكدت المنظمة أكثر من مرة على ضروة الحفاظ على الإجراءات التي تحد من انتقال العدوى، كالتباعد الاجتماعي، وتقليل التجمعات والحشود، والمواظبة على ارتداء الكمامات وغسل الأيدي أو تعقيمها باستمرار.
إصابات كورونا في الصين ترتفع مجدداً
أعلنت السلطات الصحية في الصين، الخميس، تسجيل 19 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

ويمثل هذا الرقم ارتفاعا بسبع إصابات مقارنة بيوم الأربعاء، حسبما تشير الأرقام الرسمية.

ومن بين الحالات الجديدة كانت 13 في بكين، وفقا للجنة الصحة العامة، مقارنة مع 7 حالات في اليوم السابق.

وحتى الرابع والعشرين من حزيران الجاري، سجلت الصين في المجمل 83449 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس.
4 مليارات جرعة لقاح ضد كورونا سنويا.. الحلم يقترب من التحقق
بعث تحالف علمي مهم رسائل طمأنينة إلى العالم، عندما أعلن أنه حدد مصانع أدوية لديها القدرة على إنتاج 4 ملايين جرعة لقاح محتمل مضاد لفيروس كورونا سنويا.

ويعرف التحالف باسم "تحالف الاستعداد للأوبئة والابتكار"، ويدعم 9 لقاحات قيد التطوير للفيروس الذي أصاب ما يقترب من 10 ملايين شخص حول العالم، وقتل مئات الآلاف.

وأعلن جيمس روبنسون، وهو مسؤول تنفيذي في الصيدلة الحيوية منذ فترة طويلة وأكبر خبير في التحالف، أنه يعتزم اختيار مصنعين أو 3 لتصنيع كل لقاح.

وقال روبنسون:  "في الوقت الحالي، نعرف أن في مقدورنا إنتاج ملياري جرعة نحددها كنوع من الحد الأدنى لما نستهدفه".

وقال إن التحالف يعتزم أن يكون لديه ما بين 8 إلى 10 مواقع توزيع إقليمية "كي لا نضطر إلى عمل كل شيء مركزيا ثم محاولة شحنه حول العالم".

ورغم عدم حصول أي لقاح على الموافقة بعد، فإن لدى التحالف بالفعل قائمة طلبات لسلاسل للتصنيع والإمداد لضمان توزيع اللقاحات ضد فيروس كورونا بالتساوي في أنحاء العالم.

ويحظى التحالف الذي يتخذ من أوسلو عاصمة النرويج مقرا، بدعم 14 حكومة، فضلا عن مؤسسة بيل وميليندا غيتس ومجموعة شركات "ويلكوم" البريطانية.

واستثمر التحالف 829 مليون دولار إلى الآن للأبحاث على لقاح لفيروس كورونا، من خلال اتفاقات شراكة مع مطورين على أمل أن ينجح بعضها.

وقال روبنسون: "معظم الناس لا يصدقون أن 4 مليارات جرعة أمر ممكن، وأنا أرى أنه ممكن".

وأضاف مستشار التصنيع لدى التحالف الذي عمل لدى بعض كبرى الشركات العالمية المنتجة للقاحات، أن التحالف وضع خطة التصنيع استنادا إلى قدرات المصنعين والاحتياجات المحددة من اللقاحات المختلفة.

وقال إن التحالف يراعي ضمان ألا يؤدي العمل لإنتاج لقاح لمنع الإصابة بمرض "كوفيد 19"، إلى تهميش لقاحات أخرى حيوية، وهي مسألة كانت باعث قلق خاص للبلدان الأقل نموا.